صراع البدري وثنائي الأهلي صداع في رأس محمود طاهر

كتب: عمر البانوبي

فى: تحقيقات وحوارات

01:39 14 يوليو 2017

يعيش قطاع كرة القدم بالأهلي حالة من الغليان عقب نشوب أزمة عنيفة بين حسام البدري، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأحمر، وحسام غالي، قائد الفريق، وكذلك عماد متعب، مهاجم الأهلي وإبعادهما عن المباريات الكبرى.
 

ويرصد «ستاد مصر العربية» في هذا التقرير كواليس ما يدور داخل جنبات القلعة الحمراء بشأن أزمة غالي ومتعب مع البدري.
 

بداية الأزمة
 

نشبت أزمة بين البدري ومتعب عقب استبعاد الأخير من المشاركة في المباريات لصالح الثنائي الأفريقي الهارب سليماني كوليبالي والمتألق النيجيري جونيور أجاي، وكذلك إعادة عمرو جمال للتشكيل الأساسي بعد إصابة مروان محسن بالرباط الصليبي.
 

وتوالت الأزمات بخلاف عنيف دب بين البدري وغالي بين شوطي مباراة المصري والأهلي في الدوري على ملعب الجيش ببرج العرب والتي شهدت استبعاد غالي من المشاركة في الشوط الثاني لصالح أحمد رمضان "بيكهام"، وتوقيع عقوبة على قائد الفريق.
 

غالي ومتعب يرفضان الاعتزال
 

رفض حسام غالي إعلان اعتزاله بنهاية الموسم الحالي، وتبعه في هذا الموقف متعب، وأعلن الثنائي الاستمرار مع القلعة الحمراء حتى نهاية عقودهما الجديدة والتي تنتهي بنهاية الموسم المُقبل.
 

والأزمة الكبرى التي تدور داخل الكواليس الآن بشأن توثيق العقود الجديدة التي وقع عليها الثنائي غالي ومتعب، والتي اختفت بعد التوقيع ولم يتأكد حتى الآن توقيع المدير التنفيذي للنادي عليها أو اعتماد مجلس الإدارة لها.
 

ووضع موقف الثنائي برفض الاعتزال الجهاز الفني في أزمة بعد الخلافات التي نشبت بين الطرفين وعدم رغبة البدري في تواجد غالي ومتعب في قائمة الفريق للموسم المُقبل.
 

لمن سينتصر محمود طاهر؟
 

وألقى الثلاثي غالي ومتعب والبدري بالأزمة في مكتب محمود طاهر، رئيس اللجنة المعينة لإدارة النادي الأهلي، ليصبح بين نارين.
 

فلا يستطيع محمود طاهر تجاهل الشعبية الجارفة لغالي ومتعب بين جماهير النادي الأهلي وأعضاء الجمعية العمومية ويجازف بعدم توثيق عقود التجديد، ولكنه في المقابل يحاول إقناع الثنائي بالاعتزال والعمل داخل النادي الأهلي عن طريق بعض الوسطاء.
 

وعلى الجانب الآخر ينتظر طاهر موقف البدري من التوقيع على عقد التجديد مع الأهلي بعد رغبة المدير الفني في رفع راتبه ليقترب من راتب المدربين الأجانب الذين تعاقد معهم الأهلي مؤخرًا وعلى رأسهم الهولندي مارتن يول وهو ما يراه طاهر مبالغًا فيه.
 

وتقاضى مارتن يول 200 ألف دولار شهريًا من خزينة النادي الأهلي، فيما طلب البدري رفع راتبه ليصل إلى 650 ألف جنيه شهريًا.

اعلان


 

اعلان