محمد راضي.. مخرج من زمن الحرب

كتب: سارة القصاص

فى: فن وثقافة

14:21 12 أكتوبر 2017

مخرج من زمن الحرب.. أفلامه سجلت نصرًا مهمًا في تاريخ مصر ، ليرسم بأعماله حائط البطولات، سجل لحظات من خط النار ، ويشاء القدر أن يتوفى في نفس شهر الانتصارات..إنه المخرج محمد راضي.

 

غيب الموت المخرج الكبير محمد راضي ، الذي رحل عن عالمنا مساء أمس  الأربعاء عن عمر يناهز 78 عامًا، .

 

 ولد محمد  راضي  فى محافظة الغربية 1939، وتخرج فى كلية الحقوق 1962 قبل أن يحصل على بكالوريوس المعهد العالي للسينما عام 1964.

 


وبدأ مسيرته بالعمل فى التلفزيون مقدمًا لعدد من الأفلام التسجيلية قبل أن يقدم فيلمين روائيين قصيرين بعنوان الفراشة والمقيدون للخلف، وقدم أفلام سينمائية مختلفة مثل الحاجز 1969 والأبرياء عام 1971 وأنا وابنتى والحب 1972.


 بعد حرب أكتوبر شكل راضي فترة مختلفة في السينما، عبرت عن لحظات عاشها الشعب المصري، ليهتم   بالتأريخ وتقديم حكايات مختلفة عن الحرب، فقدم أبناء الصمت عام 1974 والعمر لحظة عام 1978، بالإضافة إلى وراء الشمس الذى يدور حول المعتقلات السياسية عبر نكسة 67، وأخيرًا فيلمه "حائط البطولات" الذى انتهى من إخراجه عام 1999، لكنه بقى فى الأدراج ﻷكثر من 12 عامًا.


 منع عرض فيلم حائط البطولات  لمدة 17 عاماً، لأنه كان يظهر مدى إسهام المشير "محمد على فهمي" في إنجاح الحرب، وهذا بالطبع يتعارض مع الصورة التي رسمها "مبارك" بأنه صاحب الضربة الجوية الأولى في حرب أكتوبر.

 

 قدم راضي أول فيلم رعب  بعنوان  الإنس والجن للنجم عادل إمام ويسرا عام 1985.



ونعي الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة وفاة فارس من زمن الصمت، المخرج والمنتج محمد راضي.

 

وقال وزير الثقافة أن مصر فقدت واحدا من أبرز صناع السينما، والذين اثروا الحياة الفنية بأعمالهم الابداعية، والتي مثلت مصر في العديد من المحافل الدولية، وكان لها نصيب وافر من الجوائز.

 

وأكد وزير الثقافة ان الراحل سيظل موجودا بيننا بأعماله الفنية وابنائه من الممثلين والنجوم الذي اكتشف موهبتهم، لافتا الي دوره في توثيق وتأريخ فترة هامة من تاريخ مصر عقب انتصارات اكتوبر.

 

وقالت  القوات المسلحة في بيان لها :" المخرج السينمائي الفنان المبدع محمد راضى، واحد من رجال الوطن الذين نالوا شرف تسجيل العبور مع القوات المسلحة فى معركة الكرامة والشرف فى السادس من أكتوبر 73 المجيد".


 وتابع :"تأبى روح الفنان المحارب إلا أن تلحق برفاقها المقاتلين وفى نفس الشهر المجيد، شهادة له بصدق النية واستجابة لدعواته عندما سجل أروع إبداعات المقاتل والفنان من على خط النار فى أكتوبر، وتمنى أن يلحق بهم، كما أننا لن ننسى دور الفقيد فى السينما الحربية، وأيضا أسلوبه فى معالجاته الدرامية لحالات المقاتلين والمواقف الاجتماعية والإنسانية فى «أبناء الصمت»،  و«العمر لحظة»، ورائعته «حائط البطولات» التى أتم بها ثلاثيته عن أكتوبر ليعبر بها كفنان وطنى صادق عن أروع بطولات الفداء من أجل الوطن".

وكان من المقرر أن يتحدث المخرج محمد راضى اليوم الخميس، عن الحرب ما بين الأدب والسينما، وكيف نهلت السينما من بعض الروايات التى كتبت عن حرب اكتوبر، وذلك من خلال ندوة بعنوان "حرب أكتوبر المجيدة بين الأدب والسينما" بالمجلس الأعلى للثقافة.

 

كرمته وزارة الثقافة تقديرا لمشواره الفني في الإخراج والإنتاج السينمائي، في مناسبة الاحتفال بمئوية السينما، كما كرمه المهرجان القومي الحادي عشر 2005، تقديرا لمشواره الفني وإصدار كتاب عنه بعنوان "محمد راضي فارس من زمن الصمت".

 

شاركت أفلامه فى مهرجانات عالمية، منها مهرجان "كان" السينمائي الدولي بفيلم "الحاجز"، ومهرجان موسكو في روسيا بفيلم "أبناء الصمت".

 

 حصد العديد من الجوائز منها :الجائزة الأولى لمهرجان سينما الشباب عام 1968، وجائزة أحسن تصوىر من المركز القومي للسينما عن فيلم "أبناء الصمت" الذى اختير ضمن أحسن 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية، و4 جوائز من المهرجان القومي للسينما في التصوير والموسيقى والديكور والمونتاج عن فيلم "الجحيم".



 

 

اعلان


 

اعلان