مشاركة صينية قوية بمعرض صحارى

بالبلح والمانجو والبصل والرمان.. مصر تغزو الصين «زراعيًا»

كتب: محمد عمر

فى: صحافة أجنبية

11:50 11 سبتمبر 2019

ألقت وكالة أنباء شينخوا الصينية، الضوء على معرض صحارى الزراعي الدولي المقام حاليا بالقاهرة، مؤكدة أنه جذب العديد من الشركاء الصينيين المحتملين، إذ حضرت إلى المعرض 73 شركة صينية من أصل 233 شركة أجنبية مشاركة.

 

ويتزايد الطلب الصيني على المنتجات الزراعية المصرية، إذ شهد هذا الأسبوع توقيع مذكرة تفاهم بين مصر والصين لتصدير التمور إلى الأسواق الصينية.

 

كانت وزارة الزراعة وقعت العام الماضي أيضا مذكرة تفاهم تمهيدا لفتح الأسواق الصينية أمام المنتجات المصرية من البنجر والعنب والبطاطس والرمان والفراولة والمانجو والبصل وعسل النحل.

 

"انتظر كل عام إقامة المعرض الزراعي بمصر، لمقابلة الشركاء الصينيين حتى أكون على دراية بالمنتجات الصينية الجديدة"، هكذا قال أحمد مرعي مدير شركة (جرين واي) لتصدير البلح في تصريح لشينخوا.

 

وانطلق المعرض الزراعي الدولي الـ 32 لأفريقيا والشرق الأوسط "صحارى" الإثنين الماضي، في مركز مصر للمعارض الدولية بالقاهرة، وسوف تستمر فعالياته حتى غدا الخميس، وذلك بمشاركة 138 شركة مصرية، و233 شركة أجنبية، من بينها 73 شركة صينية.

 

ويعد المعرض، الذي يتم تنظيمه منذ عام 1987، الحدث الزراعي الأكبر في مصر، حيث يجرى خلاله عرض مختلف المنتجات والماكينات والمخصبات الزراعية، إلى جانب منتجات تربية المواشي.

 

وأوضح مرعي، الذي سيشارك كذلك في معرض شنغهاي القادم، لوكالة أنباء (شينخوا)، أنه سيقوم خلال المعرض الزراعي بالتواصل مع مختلف الشركات الصينية المتخصصة في بيع المخصبات العضوية والمبيدات البيولوجية.

 

ورأى أن عدد الشركات الصينية المشاركة في المعرض في ازدياد ملحوظ، مؤكدا أن المعرض أصبح قناة لتعزيز التواصل المباشر مع الشركاء الصينيين.

 

ويعرض مرعي، العديد من أنواع البلح في جناح بالمعرض الزراعي، وتوقع إقبالا على البلح من قبل الشركات الصينية، التي دائما ما تبحث عن منتجات عالية الجودة، حتى إذا كانت مرتفعة الثمن.

 

وقعت مصر والصين، بالأحرف الأولى على مذكرة تفاهم لتصدير البلح الطازج إلى الصين، حسبما نقلت اليوم وكالة أنباء (الشرق الأوسط) الرسمية عن ممدوح سالمان رئيس المكتب الاقتصادي والتجاري المصري في بكين.

 

كما توقع مرعي، أن تكون مصر مركزا عالميا لإنتاج التمر بعد قرارها زيادة رقعة الأراضي المزروعة بالبلح.

 

أما أحمد بركات رئيس مجلس إدارة الشركة (العربية لخدمات الزراعة الحديثة)، التي تعمل في مجال صناعة الشتلات الزراعية وخصوصا تلك المتعلقة بالمانجو والعنب، فقال إن المعرض "أكثر من مجرد فرصة لعرض المنتجات".

 

وأضاف أنه يخطط لتوسيع نشاطه، الذي يتركز حاليا في دول الخليج العربي وبعض الدول الأوروبية، ليمتد إلى آسيا خاصة الصين، التي تمثل مركز التجارة العالمية.

 

وتابع بركات لوكالة "شينخوا"، "أدرس منتجات الشركات الصينية، خاصة المخصبات المعالجة بالمياه التي تستخدم بكثرة في نظم الري الحديثة".

 

وتم رفع العلاقات الصينية المصرية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة في عام 2014، بفضل الدعم القوي من قيادتي البلدين، وتتعاون الصين مع أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان في تنفيذ عدد كبير من المشاريع الضخمة، وذلك من أجل مساعدة مصر في تحقيق التنمية.

 

و"تعد مصر دولة مهمة على طريق الحزام والطريق"، حسبما قال جيانغ هوي، مدير غرفة التجارة الصينية للمعادن ومصدري ومستوردي المواد الكيميائية لـ "شينخوا".

 

وأكد أن علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين تسير بخطى جيدة.

 

وتابع "نحن نؤمن بأن مصر تمثل سوقا واعدا للمنتجات الكيميائية والزراعية الصينية، ليس فقط لأنها سوق مهم في المجال الزراعي، لكن أيضا لأنها البوابة الرئيسية لدول جنوب أفريقيا".

 

واعتبر أن "المعرض فرصة كيبرة لإظهار المنتجات الصينية، لاسيما أن معظم المنتجات عالية الجودة وبسعر أقل من الأسعار العالمية".

 

وأردف أن العديد من الشركات المصرية ستتعرف خلال المعرض على الكثير من المنتجات الصينية لاسيما في مجال المخصبات والميكنة الزراعية.

 

واختتم قائلا إن "الشركات الصينية تصدر الكثير للعالم، لكن مصر أيضا في حد ذاتها من أكبر مستوردي المخصبات، لذلك فإن التعاون بين مصر والصين في المجال الزراعي يمثل مكسبا مشتركا".

النص الأصلي

اعلان


اعلان