بلومبرج: بعد تركيا .. مصر تستعد لأعمق خفض للفائدة بالأسواق الناشئة

كتب:

فى: صحافة أجنبية

09:58 11 سبتمبر 2019

بعد أن توقعت وكالة "بلومبرج" الأمريكية أن يؤدي تراجع التضخم إلى أقل مستوى له خلال 6 سنوات إلى فتح الباب لجولة جديدة من خفض أسعار الفائدة، رأت أن مصر تستعد لثاني أكبر خفض لمعدل الفائدة من حيث العمق في أسواق العالم الناشئة بعد تركيا.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن عمق تخفيض معدل الفائدة في مصر قد يكون الثاني في الأسواق الناشئة بعد تركيا خلال العام الجاري والمقبل، وفقا لبنك "بي إن بي باريبا".

 

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، الثلاثاء، أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن المصرية واصل مساره النزولي وتراجع إلى 7.5 بالمئة في أغسطس من 8.7 بالمئة في يوليو. وتراجعت وتيرة ارتفاع أسعار المستهلكين في المدن المصرية بنسبة 0.7 بالمئة في أغسطس من 1.1 بالمئة في يوليو.

 

وفي تعليقها على بيانات الجهاز، قالت الوكالة إن: معدل التضخم تراجع في أغسطس إلى أقل مستوى له منذ 2013، الأمر الذي يمهد الطريق لجولة جديدة من خفض معدل الفائدة عندما يجتمع البنك المركزي في وقت متأخر هذا الشهر.

 

 ونقلت الوكالة عن جان ميشيل صليبا وهو خبير اقتصادي لدى بنك أوف أمريكا ميريل لينش بلندن: "يبدو أنه لا يزال هناك مؤثرات أساسية مناسبة.. لذلك كان من المرجح أن يتراجع التضخم الرئيس عن العام الماضي، ليوفر خلفية مواتية للبنك المركزي لمواصلة دورة التيسير".

 

 

 

وقال الخبير الاقتصادي إن "المسار هو أن يستمر التضخم في الانخفاض في النصف الثاني من العام الجاري وأن يستمر البنك المركزي في استخدام ذلك كنافذة لتخفيف معدلات الفائدة".

 

 من جانبها قالت رئيسة قسم البحوث في بنك الاستثمار فاروس، رضوى السويفي: "الأرقام جاءت أقل من المتوقع بكثير. الأرقام إيجابية وتعطي إشارات إيجابية لأسعار الفائدة خلال الاجتماع المقبل للمركزي. نتوقع خفضا جديدا بين 1 و1.5 بالمئة".

 

ومن المقرر أن ينشر البنك المركزي رقم التضخم الأساسي الذي يستبعد العناصر المنتظمة والمتقلبة في وقت لاحق اليوم.

 

وبحسب الوكالة فإن تباطؤ معدل التضخم السنوي يفتح الباب لمزيد من التخفيضات في معدل الفائدة.

 

وفي الشهر الماضي، خفض البنك المركزي المصري أسعار الفائدة الرئيسية بواقع 150 نقطة أساس للمرة الأولى منذ فبراير، ونزل سعر الإيداع لأجل ليلة واحدة إلى 14.25 بالمئة من 15.75 بالمئة، وسعر الإقراض لليلة واحدة إلى 15.25 بالمئة من 16.75 بالمئة.

 

ونفذت مصر سلسلة من إجراءات التقشف الصارمة التزاما بشروط برنامج قرض حجمه 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي كانت وقعته في أواخر 2016. وتضمن البرنامج زيادة الضرائب وإجراء تخفيضات كبيرة في دعم الطاقة.

 

النص الأصلي

 

اعلان


اعلان