إكسبريس: صلاة طلاب مسلمين في جراج يفتح النار على مدرسة بريطانية

كتب:

فى: صحافة أجنبية

11:11 21 مايو 2019

سلطت صحيفة "إكسبريس" البريطانية الضوء على مشكلة عدم تخصيص مدرسة في شرق لندن مكانا لصلاة الطلبة المسلمين خلال شهر رمضان، الأمر الذي اضطرهم للخروج لتأدية صلاة في موقف للسيارات.   

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن:" مدرسة لوكسفورد في إيفورد تعرضت لهجوم شديد بعد أن التقطت صور لعشرات التلاميذ المسلمين وهم يصلون في الجراج."

 

وأوضحت أن هناك مزاعم بأن الطلبة اضطروا للخروج من المدرسة خلال شهر رمضان الفضيل نظرا لأن المدرسة لم توفر مكانا لاستضافة صلاة الظهر.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المدرسة التي تضم ألفي طالب بينهم عدد كبير من الطلاب المسلمين، سمحت لهم بصلاة الجمعة فقط داخل المدرسة ولكنها لم توفر غرفة لتأدية صلوات الظهر من يوم الاثنين حتى الخميس.

 

وتعرضت ناظرة المدرسة أنيتا جونسون لانتقادات شديدة بعد نشر صورة الطلبة وهم يصلون في موقف السيارات على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن إدارة المدرسة أكدت أنها لا توجه الطلبة التلاميذ للصلاة بالخارج.

 

ووقع نحو 1400 شخص التماسا يطالب أنيتا جونسون بمراجعة سياسة المدرسة "غير المقبولة".

واتهم البعض المدرسة بحرمان الطلبة من حقهم في "الحرية الدينية" وحقهم في الصلاة في مكان خاص بهم.

 

ونقلت الصحيفة عن عليمول الرازي رئيس جمعية مسلمي لوكسفورد قوله إنه شاهد الطلاب وهم يأتون لمسجده القريب من المدرسة لتأدية صلاة الظهر.

 وأضاف:" لقد شاهدنا بعض الطلاب وهم قادمون في الشوارع كي يدركوا صلاة الظهر.. لقد اندفعوا مضغوطين حيث يتعين عليهم الوصول للمسجد في وقت يقدر من 5 إلى 10 دقائق ومن ثم عليهم العودة".

 

وتابع:"في بعض الأحيان لا يكملون صلاتهم بشكل صحيح، بعضهم ينضم إلينا نظرا لأنه لا يوجد مكان كافي هناك".

من جانبها قالت المدرسة في بيان إنها تسمح للطلبة بالصلاة في المسجد الداخلي وسوف تفكر في ترتيبات جديدة للصلاة من الاثنين للخميس.

 

وفي الشهر الماضي، دعا مسلمون بالمملكة المتحدة، الحكومة البريطانية إلى اتخاذ إجراءات ضد تصاعد "الإسلاموفوبيا" في البلاد وذلك على خلفية ارتفاعها في البلاد بنسبة 600% بعد هجمات نيوزيلندا الإرهابية التي وقعت الشهر الماضي.

 

ويشارك المسلمون في بريطانيا في الحياة السياسية بنشاط ولهم حضور ملموس على مختلف المستويات، بدءً من القاعدة حتى قمة هرم الحياة السياسية، فقد وصل 15 نائبا مسلما إلى مجلس العموم البريطاني.

 

وحسب إحصاءات رابطة مسلمي بريطانيا هناك 2.7 مليون مسلم في بريطانيا يمثلون نحو 4.8 بالمائة من السكان، أغلبهم من أصول آسيوية وخاصة من باكستان وبنغلاديش بينما لا يتجاوز عدد العرب في بريطانيا 178 ألف شخص.

 

ويوجد 1200 مسجد في شتى أنحاء بريطانيا، وأقدم مسجد تم تأسيسه يعود لعام 1860 في كارديف، عاصمة إقليم ويلز.

 

النص الأصلي

اعلان


اعلان