واشنطن بوست: الصراع بين داعش والقاعدة يعمق جراح اليمن

كتب: إسلام محمد

فى: صحافة أجنبية

14:20 14 أبريل 2019

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من أن تنظيم داعش والقاعدة الإرهابين يسعيان للحصول على موطئ قدم في اليمن بعد هزيمتهما في سوريا وإزاحة أحدهما الأخر، وهو يعني تزايد حالة الفوضى في أفقر دولة الشرق الأوسط.

 

وقالت الصحيفة، إن اشتباكات منتظمة تقع في وسط محافظة البيضاء بين القوات القبلية اليمنية المتحالفة مع الجماعتين المتطرفتين، وفي الوقت نفسه هناك حرب دعائية عبر الإنترنت وحتى القصائد في منتديات التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة ضمن محاولات الجانبان كسب المزيد من المتابعين والمتعاطفين.

 

في الأسابيع الأخيرة، تصاعد القتال، حيث قام داعش بشن هجمات انتحارية ضد مواقع القاعدة، وقتل وجرح أكثر من 10 بمن فيهم القادة، وهاجم تنظيم القاعدة ردا على ذلك قواعد داعش، مدعيا قتل ستة منهم.
 

ثم قامت جماعة قبلية مرتبطة بتنظيم القاعدة بشيء لم يسبق له مثيل، حيث عرضت مكافأة قدرها 20 ألف دولار مقابل رأس زعيم داعش المحلي.

 

ونقلت الصحيفة عن "إليزابيث كيندال" الخبيرة اليمنية في جامعة أكسفورد:" لقد تحول التنافس بين داعش والقاعدة في اليمن إلى نزاع دموي كامل".

 

رغم انهيار الخلافة المزعومة في سوريا والعراق، تواصل فروع الجماعة شن الحرب ضد الحكومات والأعداء من غرب إفريقيا إلى جنوب شرق آسيا.

 

وفي اليمن، يكمن التنافس في محصول جديد من المتطرفين والمتعاطفين الذين يمكن أن يعرقلوا جهود الولايات المتحدة وحلفائها لإبعاد المتشددين عن جزء استراتيجي من العالم، ويهددون بإبقاء اليمن في حالة اضطراب لسنوات.

 

ويقول محللون إن الخلاف مدفوع أكثر بالمظالم والطموحات الضيقة أكثر من الرغبة في مهاجمة الغرب، مما يسلط الضوء على تزايد توطين الجماعات المتطرفة.

 

ونقلت الصحيفة عن أحمد فاضل أبو سوريما، نائب حاكم محافظة البيضاء، في مقابلة ديسمبر قوله:" كل واحد يحاول هزيمة الآخر وإظهار قوته على الأرض، لإظهار أنه أقوى من الآخر".

 

الصراع بين داعش، والقاعدة في شبه الجزيرة العربية هو واحد من بين العديد من النزاعات التي تنشب في هذا البلد الذي يمتد عبر ممرات شحن النفط الحيوية.

 

الحرب الرئيسية بين الحوثيين والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، أدى الصراع المستمر منذ أربع سنوات إلى تعميق الأزمة الإنسانية التي تعتبرها الأمم المتحدة أشدها قسوة في العالم، مما دفع البلاد إلى شفا المجاعة ونزوح أكثر من 3 ملايين من ديارهم.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب استهدف الغرب عدة مرات، بما في ذلك محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة إلى الولايات المتحدة فوق ديترويت في عام 2009 وإرسال قنابل طرد إلى مواقع في الولايات المتحدة.

 

الرابط الأصلي

اعلان


اعلان