الفرنسية: مع انتشار الاختطاف والسرقة.. الخوف رفيق أهالي عفرين

كتب: جبريل محمد

فى: صحافة أجنبية

19:30 12 أكتوبر 2018

سلطت وكالة الأنباء الفرنسية الضوء على انتشار ظاهرة الخوف من الاختطاف التي أصبحت تسيطر على سكان عفرين التي أصبحت تحت سيطرة المعارضة المدعومة من تركيا، حيث هزت المنطقة مؤخرا سلسلة من الانتهاكات.

 

وقالت الوكالة إن الخوف من المضايقات جعل الأهالي يغلقون أبوابهم على أنفسهم منذ سيطرت أنقرة وحلفاؤها على المدينة الكردية.

 

وأوضحت الوكالة، أن شهاداتهم، التي أعطيت تحت أسماء مستعارة بسبب الخوف من العقاب، ترسم صورة لمدينة فوضوية تعاني من إنعدام الأمن، حيث يقول "أحمد" البالغ من العمر 55 عامًا:" لقد سرقوا منزل ابني ولم يتركوا شيئًا ولا حتى الملابس، ونهبوا متجر الخمور الخاص بأسرتي".

 

منذ استيلاء القوات التركية والمتمردين العرب الموالين لأنقرة على المدينة من وحدات حماية الشعب الكردية، وثقت الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان، بما في ذلك منظمة العفو الدولية، انتهاكات واسعة النطاق.

 

وفر نصف سكان القطاع البالغ عددهم 320 ألف نسمة، وفقا لتقرير صدر مؤخرا عن لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة ، ومعظمهم غير قادر على العودة.

 

وقالت الأمم المتحدة إن أولئك الذين وجدوا منازلهم في كثير من الأحيان يشغلها مقاتلون أو مدنيون عرب نزحوا من مناطق أخرى في سوريا، وعاد آخرون لمنازل جردوا من الأثاث والأجهزة الكهربائية، وكل ديكور في عمليات نهب واسعة النطاق.

 

وهرب أحمد وأسرته من القتال، لكنهم عادوا مؤخراً إلى مشاهد الدمار مع نهب ممتلكاتهم، ولا يمكن التعرف على مدينتهم.

 

وأجبر سكان آخرون على إعادة شراء السيارات المسروقة بمبلغ باهظة أو دفع رشاوى عند نقاط التفتيش للوصول إلى ممتلكاتهم، وفقا للجنة الأمم المتحدة.

 

الرابط الأصلي

اعلان


اعلان