سي إن إن: تصريح غير متوقع لترامب حول اختفاء جمال خاشقجي

كتب: محمد البرقوقي

فى: صحافة أجنبية

13:44 09 أكتوبر 2018

خرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن صمته وتحدث للمرة الأولى عن قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة أسطنبول التركية يوم الثلاثاء الماضي، معربا عن بالغ قلقه إزاء الواقعة.

 

 

وقال ترامب في تصريحات نقلتها شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية: " أشعر بالقلق من هذا. وأنا لا أود سماع شيء عنها. وحتى الآن فإن أحدا لا يعلم شيئا".

 

وواصل ترامب حديثه عن كاتب الرأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، والمعارض الصريح لسياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بقوله: " ثمة بعض الروايات السيئة عن هذا الأمر. ولكني لا أحب سماعها".

 

تصريحات الرئيس الأمريكي أكدها وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في بيان صدر الأربعاء الماضي والذي قال فيه إن ثمة "تقارير متضاربة في هذا الخصوص".

 

وأكمل البيان:" لكن الولايات المتحدة تشعر بالقلق" إزاء اختفاء خاشقجي.

 

وتابع:" نطالب حكومة المملكة العربية السعودية بدعم التحقيقات في اختفاء خاشقجي، والتزام الشفافية حول نتائج تلك التحقيقات".

 

خطيبة الكاتب الصحفي البارز المختفي في تركيا  منذ الثلاثاء الماضي حذرت من أن حياته في خطر في الوقت الذي تهدد فيه تلك القضية بالغة الحساسية بتفاقم العلاقات بين أنقرة والرياض.

 

كانت القنصلية السعودية  في إسطنبول قد زادت من غموض قصة اختفاء خاشقجي، وقالت إنها «تقوم بإجراءات المتابعة والتنسيق مع السلطات المحلية التركية الشقيقة لكشف ملابسات اختفاء.

 

المواطن خاشقجي بعد خروجه من مبنى القنصلية» بعد ساعات من حديث الجانب التركي بأن الرجل لم يغادر مبنى القنصلية.

 

لكن وفي الوقت نفسه نفى مصدر سعودي -لم تسمه وكالة رويترز- أن يكون خاشقجي داخل مقر القنصلية، مشيراً إلى أن الإعلامي السعودي أجرى معاملته يوم الثلاثاء الموافق ال2 من أكتوبر الجاري، ثم غادر.

 

 وأكدت خديجة أن خاشقجي دخل إلى مبنى القنصلية السعودية  في الساعة الواحدة ظهرا، للحصول على أوراق رسمية خاصة به، ولم يخرج من مبنى السفارة إلى الآن، مشيرة إلى أن موظفي السفارة أبلغوها بأنه غادرها.

 

 خاشقجي، هو صحفي سعودي عمل سابقا رئيسا لتحرير صحيفة "الوطن"  السعودية اليومية، كما عمل مستشارا للأمير تركي الفيصل السفير السابق في واشنطن، ولكنه غادر البلاد بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.

 

وغادر خاشقجي المملكة قبل نحو عام إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد حملة اعتقالات طالت كتاباً ومفكرين سعوديين، من بينهم الداعية سلمان العودة والدكتور علي العمري.

 

النص الأصلي

 

اعلان


اعلان