وزير أمريكي سابق: أنصار ترامب أكبر الخاسرين

كتب: أحمد عبد الحميد

فى: صحافة أجنبية

22:44 26 يونيو 2018

قال الخبير الاقتصادي الأمريكي "لارى سمرز " إن من عجيب المفارقات أن مؤيدي ترامب سيعانون فى المقام الأول من سياسته، لاسيما وأن معظمهم من طبقة رجال الأعمال والمهتمين بالبيزنس، بالإضافة إلى شبح تسريح العديد من الموظفين.

 

وأضاف سمرز، فى مقابلة أوردتها مجلة شبيجل الألمانية أن  الخاسرين الحقيقيين لسياسة ترامب التجارية ، هم من مؤيدي الرئيس، لأن القدرة التنافسية للشركات الامريكية ستنخفض بسبب ارتفاع أسعار الواردات، والعجز التجاري سيكون أكبر.

 

وقد واجهت العديد من الشركات صعوبات بسبب ارتفاع أسعار الصلب ، وكان عليها تسريح الناس ، ناهيك عن  تقليل القوة الشرائية، وبعدها  سيجد العديد من ناخبيه أن سياساته موجهة ضدهم.

 

وأوضح الخبير الإقتصادى الأمريكى، أن الحرب التجارية الأمريكية مع الصين وأوروبا، تصاعدت بشكل حاد، الأمر الذى يؤثر سلبًا على الشركات والوظائف.

 

بروفيسور جامعة هارفارد،  "لارى سمرز"، البالغ من العمر 63 عاماً ، يعد كبير الاقتصاديين في البنك الدولي،  وكان وزير المالية في عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون ومستشار باراك أوباما الخاص.

 

وعن إعلان  الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"،  تعريفات جديدة على السلع الصينية بقيمة 200 مليار دولار، والتى تبعها  فرض بكين رسوم إضافية، أوضح الخبير الإقتصادى الأمريكى، أن هذا من شأنه تصعيد الحرب التجارية.

 

وتحدى وزير المالية  الأمريكي الأسبق لارى سمرز،  بشدة السياسة التجارية  للرئيس الأمريكي "ترامب"،  قائلًا، إنه لا يوجد ما يشير إلى أن تهديدات ترامب لها تأثير إيجابي، بل بالعكس بات  حلفاء الولايات المتحدة  التقليديين الآن،  لديهم تعاطف أكثر مع الصين، الأمر الذى يعد إنجاز دبلوماسي سلبي.

 

ولاحظ  سمرز،  أن استخدم ترامب نفوذه الرئاسي لتحريك شركة لتغيير مسارها، سيقود إلى  أن تصبح الشركات عموماً أكثر حذراً عند الاستثمار في الولايات المتحدة، مضيفًا أن العديد من الشركات تخشى من أن تكون هي أيضاً غير قادرة على الوصول إلى وجهة نظر ترامب.

 

وأعتبر الخبير الأمريكى، أن ترامب ينفذ  اقتصاد الصفقات،  وهو تطور خطير، لأنه  يمارس شكلاً من أشكال الابتزاز الذي يمنحه مزايا سياسية.

 

وبحسب "سمرز"، كان النظام الاقتصادي الأمريكي يعمل وفق نموذج بسيط، بأن تضمن الدولة الالتزام بقواعد اللعبة الاقتصادية، موضحًا أن الخطر الجديد على ترامب هو إذا تم استخدام السلطة السياسية بشكل تعسفي ضد الشركات الفردية، مما يؤدى إلى اتجاه اقتصاد الصفقة ، كما هو معتاد في العديد من البلدان النامية.

 

وأضاف أن نتائج  اقتصاد الصفقة ليست شفافة ولا يمكن السيطرة عليها، والدليل على ذلك معاناة إيطاليا تحت حكم "سيلفيو بيرلوسكوني"،  حيث  تآكل حكم القانون، وباتت حقوق الحرية السياسية هي أيضا في خطر.


انتقد "هارت سامرز"، الذى كان مقربًا  من الرئيس الديمقراطي بيل كلينتون وباراك أوباما ترامب بشأن قضايا التجارة،   لافتًا إلى  الغضب الهائل بين قادة رجال الأعمال في الولايات المتحدة .

 

رابط النص الأصلي

 

اعلان


اعلان