وول ستريت جورنال: مصر وإثيوبيا تنزعان فتيل التوتر

كتب:

فى: صحافة أجنبية

22:40 16 مايو 2018

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن مسؤولي مصر وإثيوبيا نزعوا فتيل التوتر الذي يشوب علاقة الدولتين حول سد النهضة.

 

وأضافت في تقرير على موقعها الإلكتروني: "حقق مسؤولون من إثيوبيا ومصر والسودان اليوم الأربعاء  تقدما في مفاوضات سد النهضة بعد شهور من الحدة اللاذعة بشأن كيفية توزيع حصة مياه النيل، الأمر الذي يهدئ حدة التوتر في صراع شكل تهديدا مزعجا للتوازن السياسي بمنطقة القرن الإفريقي".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الصراع بين القوة العتيقة مصر وإثيوبيا التي تصعد بقوة جاء على خلفية بناء سد بتكلفة 4.2 مليار دولار على النيل الأزرق الرافد الرئيسي للنيل الذي تعتمد مصر عليه في إمدادات المياه.

 

وتخشى مصر أن يؤثر سد النهضة سلبا على أراضيها الزراعية.

 

واتفق وزيرا خارجية مصر وإثيوبيا ووزير الري السوداني خلال اجتماع عقدوه بالقاهرة على البدء في دراسة علمية مشتركة تتعلق بسرعة ملء خزان السد.

 

ووقع الثلاثي على وثيقة تدعو قادة الدول الثلاث إلى الاجتماع كل 6 شهور.

 

من جانبه، قال وزير الخارجية المصري سامح شكري: "لقد تشاورنا وتباحثنا بشكل واسع النطاق، وهو ما أدى بنا إلى التفاهم حول الخطوات القادمة".

 

التعليق الإيجابي من شكري أعقب سلسلة من الاجتماعات الفاشلة التي لم تفلح في كسر الجمود.

 

وبدأت إثيوبيا في بناء السد، الذي سيكون الأكبر في إفريقيا، عام 2011 وقتما كانت مصر في خضم الربيع العربي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المشروع المقرر الانتهاء منه العام المقبل تعتبره إثيوبيا  رمزًا وطنيًا للطموحات الاقتصادية والاستراتيجية.

 

وكانت إثيوبيا العام الماضي صاحبة أسرع نمو اقتصادي في العام، وهي تتطلع لمصادر طاقة إضافية لتنفيذ خططها في مجال الصناعة وتوليد دخل إضافي من خلال بيع الطاقة الناجمة من السد، بحسب وول ستريت جورنال.

 

ومن المقرر أن تشهد القاهرة اجتماعًا رفيع المستوى حول سد النهضة يومي 3 و4 يوليو.

 

رابط النص الأصلي

 

 

 

اعلان


اعلان