من هو بومبيو؟

وزير الخارجية الأمريكي الجديد.. ترامب يختار «صقرًا جمهوريًا»

كتب:

فى: صحافة أجنبية

21:38 13 مارس 2018

"على عكس تيلرسون، ترامب يقول إن بومبيو دائما على نفس موجته".

 

هذا العنوان الذي لشبكة «سي إن إن» يتضمن تعريفا تفصيليًا لمايك بومبيو، مدير «سي آي إيه» الذي اختاره الرئيس دونالد ترامب خلفا لريكس تيلرسون.

 

وبعد  شهور من التكهنات بشأن خلافات الرئيس والوزير، أعلن ترامب اختياره مايك بومبيو ليتقلد حقيبة الخارجية بدلا من الرئيس التنفيذي السابق لـ "موبيل إكسون".

 

وأشاد ترامب بمايك بومبيو اليوم الثلاثاء قائلا: إنه "معه دائما في نفس الموجة"، وهو الوصف الذي لم يكن يسبغه يومًا على تيلرسون.

 

وقال ترامب: "بومبيو  يملك طاقة وذكاء هائلين. نحن دائما على نفس الموجة، وعلاقتنا جيدة دومًا وهو ما أحتاجه في شخص وزير الخارجية".

 

بومبيو، النائب  الجمهوري السابق بالكونجرس، تزايدت درجة قربه من ترامب، من خلال الموجز الاستخباري اليومي الذي يقدمه للرئيس خلال تقلده منصب مدير وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه".

 

وذكر مسؤول بالبيت الأبيض في نوفمبر الماضي أن بومبيو دأب على توصيل الموجز الاستخباري بنفسه ثلاث أو أربع مرات أسبوعيًا.

 

وبعد الموجز اليومي، كان ترامب يطلب منه البقاء للدردشة  معه في العديد من الأمور.

 

وفي يناير الماضي ، أشاد بومبيو بقدرة ترامب على استيعاب المعلومات الاستخبارية، ثم طرح أسئلة متطورة بشأنها تؤدي إلى مناقشات سياسية هامة.

 

وعلاوة على ذلك، دافع بومبيو عن القدرات العقلية لترامب التي شكك فيها الكاتب مايكل وولف في كتابه المثير للجدل "نار وغضب".

 

و قال وولف إن ترامب لا يقرأ المعلومات التي تقدم له ولا يستوعبها بشكل صحيح.

 

بيد أن بومبيو وصف تلك الادعاءات بـ«السخيفة».

 

لكن في المقابل، يؤمن بومبيو بأن روسيا لعبت دورا في التأثير على انتخابات الرئاسة 2016 بالرغم من تشكيك ترامب في ذلك الأمر.

 

مايك بومبيو تحدث عن أمله في ألا يؤثر ذلك التدخل على انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس المزمع إجراؤها في نوفمبر المقبل.

 

وفي حوار مع "بي بي سي" أوئل هذا العام قال بومبيو: "لدي توقعات بأن الروس سيستمرون في فعل ذلك، لكني واثق أن الولايات المتحدة ستشهد انتخابات عادلة وحرة".

 

والمعروف أن الرئيس الأمريكي يشكك دائما في اتهامات التدخل الروسي، وإذا ما كانت موسكو هي المسؤولة عن عملية قرصنة اللجنة الوطنية الديمقراطية، واصفا القصة الروسية بـ «الخدعة التي ينفذها ديمقراطيون غاضبون».

 

وردا على سؤال من "بي بي سي" حول إذا ما كان سيسير على "خط لطيف" جراء رفض ترامب الدائم لاتهامات التدخل الروسي، أجاب بومبيو: «أنا لا أتبنى الخطوط اللطيفة بل تهمني الحقيقة».

 

وخلال وجوده في الكونجرس، صنع بومبيو سمعة بكونه نصيرا مخلصا للمحافظين، لا سيما في نهجه المتشدد ضد اللجنة المنوطة بالتحقيق  أحداث مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة مساعدين في بنغازي، واصفا إياها بالتساهل.

 

ورأى بومبيو إن اللجنة ليست صارمة بما يكفي لإدانة هيلاري كلينتون التي كانت وزيرة للخارجية وقت هجوم بنغازي.

 

وشارك بومبيو في صياغة بيان إدانة مطول لنتائج اللجنة انتقد خلاله هيلاري جراء ما وصفه بـ "فشلها المأساوي" متهما إدارة أوباما بمحاولة التستر على طبيعة هجوم بنغازي.

 

وعندما أعلن ترامب اختيار بومبيو مديرا لـ «سي آي إيه»، أشاد به أعضاء الكونجرس الديمقراطيون مثل النائب آدم سكيف الذي وصفه بـ"الشخص المستعد للإنصات".

 

شبكة «سي إن بي سي» لفتت في معرض حديثها عن أسباب الإطاحة بتيلرسون إلى صدامه المبكر مع الرئيس الأمريكي بشأن أزمة قطر.

 

فبينما اتهم ترامب الدوحة في يونيو الماضي بتمويلها الإرهاب، حث تيلرسون الدول الخليجية لتخفيف الحصار ضد الإمارة.

 

وفي أواخر نوفمبر الماضي، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرا تحدث عن اقتراب ترامب من الإطاحة بتيلرسون واختيار بومبيو بديلا له، نقلا عن مسؤولين بارزين بالإدارة الأمريكية لم تسمهم.
 

وأضافت: "البيت الأبيض يطورخطة لإقصاء وزير الخارجية ريكس تيلرسون الذي توترت علاقاته مع الرئيس ترامب، واستبداله بمايك بومبيو، مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية سي آي إي".
 

وأفادت نيويورك تايمز أن تيلرسون، الذي كان رئيسا تنفيذيا لشركة "إكسون موبيل" اختلف مع ترامب في قضايا عديدة مثل المواجهة مع كوريا الشمالية والاتفاق الإيراني النووي والخلاف بين الحلفاء العرب (الأزمة القطرية).
 

ورغم أن التوقعات الأولية كانت تشير إلى أن الأقرب لخلافة تيلرسون هي نيكي هيلي المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة، لكن مايك بومبيو أصبح الرجل المفضل للبيت الأبيض.

 

بيد أن ضباط بالمخابرات الأمريكية انتقدوا بومبيو بدعوى تسييسه المبالغ فيه لمنصبه.

 

وغرد  ترامب عبر حسابه على تويتر قائلا: "مايك بومبيو مدير المخابرات المركزية سيصبح وزير خارجيتنا الجديد. سيقوم بعمل رائع! شكرا لريكس تيلرسون على خدماته".

 

وأضاف: «جينا هاسبل ستصبح المديرة الجديدة للمخابرات المركزية»، لتصبح بذلك أول امرأة يقع الاختيار عليها لهذا المنصب".

 

ونقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية قوله إن ترامب  اتخذ قرارًا باستبدال «تيلرسون» الآن من أجل تشكيل فريق جديد قبل المحادثات القادمة مع زعيم كوريا الشمالية «كيم جونغ أون»، الذي من المقرر أن يلتقيه بحلول مايو المقبل.

 

رابط تقرير سي إن إن 

اعلان


اعلان