واشنطن بوست تكشف اسم مدير الاتصالات الجديد للبيت الأبيض.. تعرف عليه

كتب: محمد البرقوقي

فى: صحافة أجنبية

20:05 17 فبراير 2017

عين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخبير الاستراتيجي المحنك في مجال الإعلا، مايك دوبكي، مديرا للاتصالات في البيت الأبيض، ما يقدم بعض الشعور بالارتياح لـ شين سبايسر، السكرتير الصحفي للبيت الأبيض الذي يقوم بمهام الوظيفتين في آن واحد.

 

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أنه ومن خلال تعيين دوبكي، وهو الخبر الذي أكده مسؤول رسمي في البيت الأبيض، يصل ترامب لخارج دائرة المساعدين الموثوق بهم في حملته الرئاسية، في محاولة منه لتعزيز عملية نقل الرسائل الخاصة بالإدارة الأمريكية.

 

وأضافت الصحيفة في سياق التقرير الذي أوردته على نسختها الاليكترونية أن دوبكي هو مؤسس مجموعة "كروس رودز ميديا" التابعة للحزب الجمهوري التي تتخذ من مدينة الإسكندرية الواقعة بولاية فرجينيا الأمريكية مقرا لها والتي لها عملاء سياسيون ومؤسسيون.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه من الممكن أن يتم الإعلان رسميا عن تعيين دوبكي في منصبه الجديد اليوم الجمعة، وفقا لمسؤول البيت الأبيض الذي يتحدث في سرية لعدم جواز المناقشة الشخصية لقرار لم يتم الكشف عنه علانية.

 

وقبل توليه منصب الرئاسة رسميا، رشح دونالد ترامب جيسون ميللر، كبير المساعدين في حملته الانتخابية، لشغل منصب مدير الاتصالات بالبيت الأبيض. لكن سرعان ما خرج ميللر من حسابات ترامب مباشرة قبل مراسم التنصيب التي جرت في الـ 20 من يناير الماضي، بحجة أنه كان يريد أن يقضي متسعا من الوقت مع أسرته.

 

ومنذ ذلك الحين، يتولى سبايسر، مدير الاتصالات السابق لـ اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، القيام بمهام هذا الدور، بجانب منصبه الأساسي. ويعد منصب السكرتير الصحفي للبيت الأبيض هو واجهة الإدارة الأمريكية، إذ يظهر في المؤتمرات الصحفية، في حين يشترك مدير الاتصالات في التخطيط للرسائل على المدى الطويل.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن رينس بريبوس كبير موظفي البيت الأبيض وسبايسر قد اشتركا في تعيين دوبكي في منصبه الجديد والذي من المتوقع أن يساعد على استعادة النظام بدرجة أكبر إلى عملية إدارة الرسائل الخاصة بالإدارة الأمريكية.

 

جدير بالذكر أن مايك دوبكي ينخرط في العمل بمجال السياسة المحلية والفيدرالية وأيضا تلك المتعلقة بالولايات منذ العام 1988، بحسب سيرته الذاتية المنشورة على الموقع الإليكتروني لمجموعة " كروس رودز ميديا"، كما شغل أيضا منصب المؤسس المشارك لمنظمة "أمريكيون من أجل الآمان الوظيفي" المعنية بالدفاع عن الشركات.

 

لمطالعة النص الأصلي





 

اعلان