تجميد نشاط حملة «سامي عنان» بعد دقائق من بيان القوات المسلحة

كتب:

فى: سوشيال ميديا

14:21 23 يناير 2018

أعلنت حملة الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، عن وقف نشاط الحملة، بعد بيان القوات المسلحة عن ترشح عنان في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وجاء في تدوينة عبر صفحة "سامي عنان رئيسًا لمصر 2018"، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "بيان هام وعاجل، نظراً للبيان الصادر من القيادة العامة للقوات المسلحة منذ قليل، تعلن حملة ترشح سامي عنان رئيساً لمصر بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصاً علي أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير".

 

 

وقال بيان صادر عن القيادة العامة للقوات المسلحة بشأن ترشح الفريق «سامي عنان» رئيس أركان القوات المسلحة السابق للرئاسة، إن الفريق ارتكب مخالفات قانونية صريحة مثلت إخلالًا جسيمًا بقواعد ولوائح الخدمة لضباط القوات المسلحة.

 

وأوضح أن تلك المخالفات و«الجرائم» تمثلت في الآتي، أولًا: إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء إستدعائها له.

 

ثانيًا: تضمين البيان الذي ألقاه المذكور بشأن ترشحه للرئاسة على ما يمثل تحريضًا صريحًا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري العظيم.

 

ثالثًا: ارتكاب المذكور جريمة التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة الامر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق.

 

وإعلاءً لمبدأ سيادة القانون بإعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجرءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة.. والله الموفق.

وأعلن رسميًا الفريق سامي عنان رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية، عبر "فيديو" جرى بثه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

وكان حزب مصر العروبة قد أعلن منذ أسبوع اختياره ترشيح عنان زعيم الحزب لانتخابات رئاسة الجمهورية.

 

وأُشهر حزب مصر العروبة بزعامة عنان فى يناير 2015، بعد حكم للمحكمة الإدارية العليا، ويرأسه نجله سمير.

 

وكانت لجنة شئون الأحزاب قد رفضت إشهار الحزب، إلا أن المحكمة الإدارية العليا ألغت القرار وأعلنت قبول تأسيس الحزب.

 

وانسحب عنان عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة من سباق انتخابات الرئاسة الماضي في 2014، لصالح المرشح الرئاسي وقتها المشير عبدالفتاح السيسي.

 

ومن ناحية أخرى فتحت الهيئة الوطنية للانتخابات، أمس السبت، أبوابها لتلقي أوراق راغبي الترشح لرئاسة الجمهورية، في اليوم الأول للتقديم والذي يستمر يوميًا حتى الساعة 5 مساءً.

 

وفرضت قوات الأمن حواجز وتشكيلات أمنية حول مقر الهيئة الوطنية للانتخابات، بشارع قصر العيني، لتأمين عملية التقدم بأوراق الترشح للانتخابات الرئاسية التي من المقرر أن تستمر حتى 29 يناير الجاري.

 

وتجاوز عدد إقرارات تأييد المرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة الموثّقة في مكاتب الشهر العقارى نصف مليون إقرار، حسب بيان للمستشار محمود الشريف، المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات.

اعلان


اعلان