بالفيديو|

بعد إعلان ترشح عنان.. هل تشهد الانتخابات الرئاسية منافسة حقيقية؟

كتب: محمد عبد الرازق

فى: توك شو

17:49 12 يناير 2018

أصبحت الانتخابات الرئاسية، والحديث عن المرشحين المحتملين، أهم ما يشغل الرأي العام في الآونة الأخير، وذلك بعد أن أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، الموعد النهائي لها ببدء التصويت في الخارج يوم «16 - 17  - 18» من شهر مارس المقبل، بينما تصويت المصريين بالداخل يوم «26 - 27 - 28» من نفس الشهر.

 

وتسلط برامج «التوك شو» الضوء على آراء الخبراء والمحللين بشأن الانتخابات الرئاسية، والمرشحين المحتملين، حيث يرى بعض المحللين أنه لن تكون هناك منافسة حقيقية في الانتخابات المقبلة.. بينما يرى البعض الأخر أن بعض المرشحين يلهثون وراء لقب مرشح محتمل للرئاسة.

 

وترصد «مصر العربية» تعليق بعض المحللين على الانتخابات الرئاسية، وما إذا كانت هذه الانتخابات ستشهد منافسة حقيقية أم لا، في التقرير التالي:

 

قال سامي بلح، المتحدث الرسمي باسم حزب مصر العروبة، إن الهيئة العليا للحزب اتخذت قرارًا بترشيح الفريق سامي عنان، في انتخابات رئاسة الجمهورية.


وأضاف "بلح"  أنه تم إبلاغ عنان، وسيتم البدء في جمع التوكيلات للترشح بداية من السبت المقبل.


وتابع المتحدث باسم حزب مصر العروبة، أنه سيكون هناك مؤتمرًا صحفيًا، سيعلن فيه عن تفاصيل ترشحه.


وكشف أنهم تواصلوا معه وهو مازال يفكر في الترشح، ولم يتخذ القرار النهائي بالترشح، لافتًا إلى أن القرار الذي تم اتخاذه هو قرار الهيئة العليا للحزب.

أكد رجب هلال حميدة، أمين عام السياسات بحزب مصر العروبة، أن الهيئة العليا للحزب قررت اختيار الفريق سامي عنان، لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2018.


وأوضح "حميدة" أنه سيتم عقد مؤتمرا صحفيا خلال أيام للإعلان عن تفاصيل ترشح عنان للانتخابات.


ونوه أمين عام السياسات بحزب مصر العروبة، أن قرار ترشيح عنان لم يكن صدفة أبدا، لأن قرار الترشح لأعلى منصب في الدولة لا يُتخذ صدفة.


وأشار إلى أن عنان رغب في دخول الانتخابات عام 2014، ولكن ظروف البلاد كانت تتطلب الالتفاف حول مرشح واحد، ولكن الظروف اختلفت الآن.

من جانبه، شدد تامر عبد القادر، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، على أن عدد نواب الحزب في البرلمان 60 فقط وجميعهم أعلنوا تفويضهم للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، موضحًا أن الانتخابات القادمة لن تتسم بالمنافسة حيث لا يوجد شخصية قوية على أرض الواقع على قدر منافسه السيسي.

 

ولفت "عبد القادر" خلال حواره مع برنامج "هنا القاهرة"، المذاع على فضائية "القاهرة والناس"، أن البعض يسعى حاليا للترشح للرئاسة من أجل الحصول على لقب مرشح محتمل أو مرشح سابق للرئاسة من أجل الظهور في الإعلام بكثرة.

 

وتابع عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار: "البعض يلهث وراء لقب مرشح محتمل للرئاسة رغم أنهم قد لا تنطبق عليهم شروط الترشح".

نوه الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، إلى أنه من مصلحة مصر والمجتمع المصري والرئيس والحكومة وجود أكبر قدر من المرشحين في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ليس فقط من أجل الاجراءات القانونية والشرعية، ولكن أيضًا من أجل زيادة نسبة الناخبين.

 

وأضاف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لم يعلن موقفه حتى الآن من الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولكنه سيرشح نفسه بنسبة 99%، متمنيًا بوجود مرشحين أقوياء.

 

وتابع: "يعني لو نزل السيسي لوحدة، الناس مش هتنزل زي ما بيكونوا يتفرجوا على ماتش الأهلي وأسمنت أسيوط، عارفين كده كده إن الأهلي هيكسب".

قال محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، إن المناخ السياسي في مصر يشجع على الترشح للانتخابات الرئاسة المقبلة، ولكن ليس عيبًا أن يكون هناك مُرشحًا واحدًا في الانتخابات، حيث إن هناك حرية لأي شخص تتوافر فيه شروط الترشح بتقديم نفسه ولم أحد بشكل علني حتى الآن.

 

وأشار "فؤاد" إلى أن الانتخابات الرئاسة المقبلة لن تكون هناك منافسة حقيقة حتى ولو أعلن أي شخص ترشحه أمام الرئيس سيكون مرشح ولكن ليس منافسًا.

 

واختتم: "حزب الوفد أعلن موقفة منذ العام الماضي بأنه لن يدفع أحد بالترشح الرئاسة، وربما سيدفع أشخاص للترشح للرئاسة الفترة بعد المقبلة".

كشف إيهاب منصور، عضو تكتل 2530، عن أن التكتل حتى هذه اللحظة لم يتواصل مع أي مرشح للرئاسة، وأنه وفقَا للأسماء المطروحة فإن الرئيس عبد الفتاح السيسي سينجح في انتخابات الرئاسة القادمة. 

 

ولفت إلى أن يوم 20/1 سيتم فتح الباب لتقديم التزكيات أو التوكيلات التي حصل عليها كل مرشح، ويوم 30 يناير سيتم الإعلان عن أسماء المقبولين في الانتخابات، وفي هذه اللحظة يستطيع التكتل أن يعلن اسم المرشح الذي سيدعمه. 

 

ونوه إلى أن التكتل لم يتواصل مع محمد أنور السادات المرشح المرتقب لانتخابات الرئاسة إلى هذه اللحظة. 

اعلان


اعلان