بالفيديو| تواضروس: «أعشق الموسيقى.. وهذه رسالتي لمحمد صلاح»

كتب: محمد عبد الرازق

فى: توك شو

14:50 09 يناير 2018

«الموسيقى تنقل الإنسان لعالم الروحانيات.. وهذا سر توجهي إلى الرهبنة».. كانت هذه أبرز تصريحات البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أثناء حديثه عن حياته الشخصية، وبعض الأمور المتعلقة بالكنيسة المصرية.

 

وترصد «مصر العربية» 7 تصريحات للبابا تواضروس، ورسالته التي وجهها للفرعون المصري محمد صلاح، في التقرير التالي:

 

«هذا سبب رفضي لمقابة نائب الرئيس الأمريكي»:

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة كانت تستعد لمقابلة نائب الرئيس الأمريكي كما كانت تستعد مصر لذلك.

وأضاف أن هذا الاستعداد كان ساريًا حتى صدر قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأصيب الجميع بالصدمة.

ولفت إلى أن القرار لم يراع مشاعر ملايين البشر في العالم، ولذلك تم تداول الأمر داخل الكنيسة وتم الاعتذار عن المقابلة لأن توقيتها لم يكن مناسبًا وكان يجب أن يكون لنا وقفة، والحس الوطني يحتاج إلى ذلك.

 

«أتمنى أن تكون سلوكيات أمريكا عاقلة»:

انتقد البابا تواضروس، السياسيات الأمريكية في المنطقة، قائلا: "أرجو أن يكون لأمريكا دورًا إيجابيًا في المنطقة، فعندما تم اختيار الرئيس ترامب في الانتخابات استشعرنا بتغيير كبير عن الرئيس الذي سبقه".

وتابع: "نتمنى أن تكون سلوكيات أمريكا في المنطقة سلوكيات عاقلة فالعالم لا ينقصه اشتعال حتى نصب عليه الزيت".

 

 

«هذا سر توجهي إلى الرهبنة»:

أكد بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أن أسرة والدته من قرية القديسة دميانة، وكان يقضى فترة الصيف في طفولته في القرية وكانوا يترددون بشكل دائم على دير القديسة دميانة فكانت كلمة الدير مستساغة بالنسبة لهم.

ونوه "تواضروس" خلال حواره مع برنامج "صاحبة السعادة" المذاع على فضائية "CBC" إلى أنه قرأ كتاب "بستان الرهبان" وهو كتاب يجمع تاريخ الرهبنة وهو أحد الأشياء التي شكلت أفكاره ورغبته في التوجه للرهبنة من سن الثانوية العامة.

وأشار إلى أنه في المرحلة الجامعية كانت الفكرة لا تزال تراوده، ولكن المرشد الروحي الخاص به كان دائما يأمره بالصبر والصلاة لله وهو يختار.

وأوضح أنه أكمل دراسته الجامعية، وبعدها تخرج ولكن الفكرة ظلت تدور في رأسه، وفي نفس الوقت نفسه كان يتردد على الأديرة والكنائس وكان يمارس الطقوس ويتدرب عليها بشكل مستمر.

 

«هذه رسالتي لمحمد صلاح»:

وجه البابا، رسالة للاعب المصري المحترف محمد صلاح، قائلًا: "الرياضة فن ومحمد صلاح فنان عظيم".

وتابع: "الأهداف التي يحققها صلاح ساحرة، وهم يطلقون عليه فرعون الكرة المصرية وهو صورة حلوة للمصريين".

وأردف أن محمد صلاح سنه ليس كبيرًا ونشأ في نفس الجو الحالي ونفس الأحداث ولكنه تميز في مجاله وحقق إنجازات كبيرة ولدينا العديد من أمثاله في مجالات مختلفة ويجب أن يحزوا حزوه باقي الشباب.

 

«الموسيقى تنقل الإنسان لعالم الروحانيات»:

شدد البابا تواضروس، على عشقه للموسيقى وبالتحديد موسيقى الموسيقار المصري عمر خيرت.

ولفت إلى أن الموسيقي تنقل الإنسان إلى عالم آخر من الروحانيات خاصة إن كان يسمعها وهو غير منشغل بشيء أخر يكون لها تأثير قوي.

وأضاف أنه خلال دراسته بالكليه اللاهوتيه، كانت تقوم معلمه بالتدريس لهم قالت لهم لو كل البشر تعلموا الموسيقى لاختفت الخطيئة في العالم، فالموسيقى ترقق المشاعر، ولذلك رفض الفن يعني أن المشاعر ليست حساسة.

وأوضح أن المشاعر والعواطف تنتقل من خلال الفن، فتأكدنا من عظمة القدماء المصريين هو الفن والرسومات التي وجدناها على الجدران.

 

 

«هذا سبب بكائي يوم تنصيبي على الكنيسة المصرية»:

تحدث تواضروس عن سبب بكائه يوم القرعة الهيكلية واختياره وتنصيبه بابا الكنيسة المصرية.

وقال: "لم أتخيل في يوم أن أكون في المسئولية التي كُلفت بها، وهذا أحد أسباب بكائي عند تنصيبي للباباوية".

وأكد أن الجو العام مع المسئولية الخطيرة وشعور الإنسان أنه لا يستحق هذه المكانة، كل هذه الأشياء لا يقابلها إلا الدموع.

 

«أعشق كوميديا الزعيم والمهندس والريحاني»:

أعرب البابا عن حبه للضحك والمرح بصفة عامة، منوهًا إلى أنه يضحك بشدة عندما يلقي عليه أحد الأشخاص أحد النكات الكوميدية.

واختتم حديثه قائلًا: "أعشق كوميديا الزعيم عادل إمام والفنان الكبير فؤاد المهندس والفنان الكبير نجيب الريحاني والفنان محمد عوض والفنان هاني رمزي.

اعلان


اعلان