بالصور| خبراء: 30% من المصريين مصابون بـ «ألم العظام» فوق سن 50 عامًا

كتب: هند غنيم

فى: تقارير

16:00 19 مايو 2017

أطلق مجموعة من الأطباء والمتخصصون في علاج وجراحات المفاصل حملة توعوية إقليمية على مواقع التواصل الاجتماعى تحت عنوان "الحركة بركة" للتوعية بخطورة أمراض المفاصل المُزمنة وآليات الوقاية فى مراحل العمر المختلفة.

 

وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على الأمراض التي يعانى مصابيها من آلام مزمنة مثل خشونة المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدى وأمراض الروماتيزم وآلام أسفل الظهر وكيفية التعامل مع الآلام المُزمنة.

 

يأتى ذلك فى إطار نتائج عدد كبير من الدراسات العلمية التى أجريت فى مصر وعدد من الدول العربية وأكدت معاناة  عدد كبير من المواطنين وإصابتهم بالآلام أمراض العظام المزمنة مثل "التهاب المفاصل، خشونة الركبة، والروماتيزم والروماتويد"،  فالنتائج فى مصر أكدت أن حوالى 30% من المصريين فوق سن الـ 50 مصابون بخشونة المفاصل، وأن 60% من المصابين هم إناث.

 

 وأثبتت  الدراسات التى أجريت عام 2014 بالمملكة العربية السعودية أن نسبة الإصابة بآلالام المفاصل تراوح  من 30% إلى 50% وأغلبهم عمال بناء، كما أثبتت دراسة أخري أجريت فى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2002 أن نسبة الإصابة بآلالام أسفل الظهر بلغت 64.6%.


 

النساء أكثر إصابة بألم العظام

 

 قال الدكتور الظاهر حسن أستاذ جراحة العظام بجامعة عين شمس، إن آلام المفاصل المستمرة هي إحدى الأعراض لمرض خشونة المفاصل والذي يعاني منه حوالي 30٪ من المصريين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

 

وأضاف الظاهر، أن أكثر من 65٪ من المصريين فوق سن الستين يعانون من خشونة المفاصل،  لافتًا إلى أنه من الممكن أن يصيب المرض جميع الفئات العمرية، وأن يكون المرضى من الجنسين على الرغم من أنه أكثر انتشارا بين النساء عن الرجال، فتمثل نسبة الإناث 60% من الحالات المشخصة.

 

 

واستطرد الظاهر، أن هناك عددًا كبيرًا من مرضى آلالام العظام المزمنة غير ملتزمين بتناول الأدوية الخاصة بهم، مشيرًا إلى أنه لا يوجد علاج لخشونة الركبة وألم المفاصل ولكن العلاج هنا يتمثل فى التأثير على الألم والسيطرة عليه والقدرة على التعايش مع المرض ولكن بشكل لا يؤثر على المريض، موضحًا أن هناك ما يقرب من 30% من المرضى غير ملتزمين بتناول الدواء المخصص.

 

وأكمل الظاهر، السبب الرئيسى لانتشار أمراض العظام فى مصر والدول العربية هو عدم ممارسة الرياضة بإستمرار، بالإضافة إلى نقص الشديد فى فيتامين د لدى الرجال والسيدات نتيجة لعدم التعرض للشمس بشكل كافى.

 

الروماتيزم مرض مناعى

 

وأكد الدكتور حسن بسيوني، أستاذ الروماتيزم بجامعة الأزهر ورئيس مؤسسة الروماتيزم الحديثة (URF)، أن مرض الروماتيزم هو أحد أمراض جهاز المناعة التي تؤثر على أجزاء مختلفة من جسم الإنسان، حيث يَحدث الْتهاب مزمِن في المفاصل والأنسجة الضّامة مُسببةً التورم والآلام الشديدة للمريض. 

 

وشدد بسيونى، على ضرورة  السرعة فى التعامل عند ظهور أعراض التهاب المفاصل الروماتويدى وسرعة تقييم الأعراض من قبل الطبيب، ويفضل أن يكون أخصائي الروماتيزم وذلك للوصول إلى العلاج المناسب.

 

وأشار بسيونى، إلى أنه هناك عدة عوامل تزيد من خطورة إلاصابة بالروماتويد والروماتيزم منها عوامل وراثية إن هناك توقع بنسبة كبيرة للأشخاص المولودين بجينات  HLA  الطبقى الثانية، وتكون أسواء الأمور تعرض حاملى هذه الجينات لتدخين السجائر أو السمنة المفرطة، وأحد أبرز عوامل الإصابة تقدم السن، والولادة المبكرة، وأمراض القلب المبكرة.

 

 

ولفت بسيونى، إلى  أن أعراض الإصابة بالروماتويد والروماتيزم تتلخص فى الشعور بآلام فى أكثر من مفصل واحد، وتصلب أكثر من مفصل، فقدان الوزن،  الحمى، الضعف العام، تورم فى أكثر من مفصل وجانبى الجسم الركبتين أو اليدين.

 

50% نسبة الإصابة بالسعودية

 

وفى سياق متصل قال الدكتور ياسر خان استشارى جراحة العظام بالممكلة العربية السعودية، إن هناك دراسة إجريت فى السعودية عام 2014 تبين فيها أن نسبة الإصابة بآلالام العظام تتراوح من 30% وحتى 50% فى فئة عمرية من سن 30 حتى50 عامًا.

 

وأضاف خان، أن نسبة إصابة عمال البناء كانت 48.5%، ونسبة المصابين بألم أسفل الظهر 50%، والمصابين بألم الركبة نسبتهم 20%، وألم العنق 8%، ومثلها أيضًا لألم الكتف.

 

64.6% نسبة الإصابة فى الإمارات

 

وأكد الدكتور خالد عبدالحميد أستاذ جراح المخ والأعصاب بجامعة الإسكندرية، أن هناك دراسة أجريت فى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2002، أثبتت أن  نسبة إنتشار آلالام أسفل الظهر بلغت نسبتها 64.6%، وأظهرت الدراسة أن آلالام العظام كانت تؤثر على العادات اليومية للمرضى ونمط الحياة بصورة أكبر لدى السيدات أكثر من الرجال.

 

الإجراءات الوقائية لألم العظام

 

ومن جانبها أوضحت الدكتورة نهى سالم، مدير السياسات والإعلام بشركة "إم اس دي مصر"، أنه مع تقدم الطب أصبحت إدارة ألم العظام والسيطرة عليه من أهم أساليب الرعاية الصحية الجيدة، وهي رعاية تهدف لمساعدة المريض في التخلص من آلامه المزعجة.

 

 

 

وأضافت سالم، لذلك حرصت شركة "إم إس دي مصر" على رفع الوعي بطرق مبتكرة من خلال وسائل الإعلام الاجتماعية والحملات الرقمية المختلفة للوصول إلى نسبة أكبر من الجمهور والأفراد والمساعدة على التوعية.

 

وأشارت سالم، إلى  أن حملة "الحركة بركة" هي حملة توعية حول كيفيه التعامل مع الآلام المزمنة، وتهدف إلى مواجهة حقيقة مع من كل فرد يتعامل بشكل غير صحيح مع الألم المزمن.

 

وتابعت سالم، أن الحملة التى سيتم إطلاقها على وسائل التواصل الاجتماعي، تهدف إلى تثقيف الجمهور حول أسباب الألم المزمن وكيفية التعامل معه من خلال نمط الحياة وكذلك الوقاية مع تسليط الضوء على أحدث تقنيات التعامل مع الألم.

 

تابع أخبار مصر

اعلان


 

اعلان