تألق صالح يضاعف الضغوط على «حسين الشحات» في الأهلي

كتب: ضياء خضر

فى: تحقيقات وحوارات

12:24 04 مايو 2019

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع المسيرة الغير مقنعة التي قدمها حسين الشحات صانع ألعاب النادي الأهلي، منذ انتقاله إلى صفوف الشياطين الحمر في يناير الماضي، في صفقة أحدثت جدلًا كبيرًا وقتها بالنظر إلى قيمتها المالية الكبيرة والتي تخطت الـ 150 مليون جنيه.

 

 

وخلال الفترة الأخيرة تراجع دور حسين الشحات مع فريق النادي الأهلي، في مقابل لمعان نجم زميله صالح جمعة الذي يقدم مستويات متصاعدة أهلته لنيل ثقة الأوروجوياني مارتن لاسارتي مدرب الفريق الأحمر.

 

أرقام جيدة

 

ومنذ قيده في صفوف الأهلي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية بعد انتهاء إعارته للفيصلي السعودي، شارك صالح جمعة في 7 مباريات مع الأهلي في بطولة الدوري.

 

واعتمد المدرب لاسارتي على صالح بشكل أساسي في 4 مباريات، في حين تم الدفع به احتياطيًا في 3 لقاءات أخرى.

 

وعلى مدار المباريات السبعة تمكن صالح جمعة من تسجيل هدفين لصالح النادي الأهلي، كان أولهم في شباك الاتحاد السكندري وثانيهم في مرمى المصري البورسعيدي.

 

ونجح صالح مؤخرًا في تثبيت أقدامه ضمن القوام الأساسي للأهلي على حساب زميله حسين الشحات الذي بات ضيفًا شبه دائم على دكة البدلاء،  بالتزامن مع اعتماد المدرب لاسارتي على صالح بشكل أساسي في آخر مباراتين ببطولة الدوري أمام المصري وطلائع الجيش، وهما المباراتان اللتين أكملهما صالح للنهاية.

 

 

مشاركات متراجعة

 

وعلى العكس من حال صالح جمعة شهدت الفترة الأخيرة تراجعًا في معدل مشاركة حسين الشحات مع الأهلي، حيث أبقاه المدرب لاسارتي على دكة البدلاء في 3 لقاءات من بين آخر 7 مواجهات خاضها الشياطين الحمر في بطولة الدوري.

 

وبشكل عام ومنذ انضمامه إلى صفوف الفريق الأحمر في يناير الماضي، شارك الشحات في 18 مباراة مع الأهلي (11 منهم في بطولة الدوري و7 بدوري أبطال أفريقيا)، وعلى مدار هذه المباريات سجل الشحات هدفين وصنع 4 آخرين، وهو المعدل الذي لا يرقى لما كانت تأمله منه جماهير القلعة الحمراء عند انضمامه إلى صفوفها بداية العام الجاري.

 

 

ضغط نفسي

 

وشهدت الفترة الماضية حالة من الشد والجذب بين حسين الشحات والجهاز الفني للأهلي، وهو ما ظهر على أرض الواقع من خلال اعتراض اللاعب على استبداله أكثر من مرة في بعض المباريات، الأمر الذي دفع إدارة الكرة لتوقيع غرامة مالية عليه.

 

وفي ظل تراجع أسهم الشحات لدى الجهاز الفني للأهلي، أصبح اللاعب محاصر تحت كم كبير من الضغوط سواء من انتقادات الجماهير أو من حالة المنافسة التي يلقاها داخل الفريق من زملاءه في نفس المركز والتي لا يبدو هو الأقرب للخروج فائزًا منها.

 

 

غياب مرجح

 

ويزيد من الضغوط الملقاة على حسين الشحات في الفترة الأخيرة تلاشي حظوظه بشكل تدريجي في التواجد مع المنتخب الوطني في نهائيات أمم أفريقيا، والتي ستقام في مصر خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 17 يوليو المقبلين.

 

ولا شك أن مشاركات اللاعب غير المنتظمة مع الأهلي، إلى جانب المستوى غير المقنع الذي ظهر به منذ يناير الماضي وحتى الآن تعد عوامل تقطع الطريق أمام أي احتمالة لضم الشحات لصفوف الفراعنة في أمم أفريقيا، وبالأخص في وجود أكثر من عنصر مميز يجيد اللعب في نفس المركز سواء من اللاعبين المحليين أو نجوم الفراعنة المحترفين في الخارج.

 

 

تفاوت كبير

 

من جانبه قال هيثم فاروق نجم الزمالك وفينورد الهولندي السابق إن حسين الشحات لم يقدم مستواه الحقيقي ولم يعرب عن نفسه مع النادي الأهلي حتى الآن.

 

 

وفي تصريح خاص لـ"مصر العربية" أكد فاروق أن مستوى الشحات الحقيقي أعلى مما يقدمه حاليًا مع الأهلي والدليل على ذلك مستواه الذي كان يقدمه سابقًا مع فريق مصر المقاصة أو العين الإماراتي.

 

فاروق تمنى أن ينجح الشحات سريعًا في تدارك الموقف ويعود لتألقه السابق لأنه سيكون في هذه الحالة مكسب كبير لفريق النادي الأهلي ولمنتخب مصر حال عاد لتمثيله.

 

 

 

اعلان


اعلان