فوضى «الجبلاية» تهدد المنتخب الأولمبي

كتب: ضياء خضر

فى: تحقيقات وحوارات

19:03 28 أبريل 2019

واقعة جديدة كشفت غياب التنظيم عن إدارة الأمور داخل اتحاد الكرة، بدرجة يمكن القول أنها تشكل خطرًا على  المنتخبات الوطنية وفرص منافستها في الاستحقاقات الرسمية التي تنتظرها .

 

البداية كانت مع تصريحات رسمية خرجت على لسان جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم كشف فيها عن اتفاقه مع هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة المصري على إقامة مباراة ودية تجمع المنتخب الفلسطيني بالمنتخب الأولمبي المصري في مدينة رام الله يوم 16 مايو الجاري.

 

تصريحات رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني شكلت مفاجأة لشوقي غريب مدرب المنتخب الأولمبي، والذي أكد في تصريحات صحفية اليوم أنه لا يعلم أي شيء عن ترتيب مباراة ودية مع المنتخب الفلسطيني.

 

وكشف غريب في تصريحاته أن الجهاز الإداري للمنتخب الأولمبي سعى خلال الفترة الماضية لترتيب مباراتين وديتين مع منتخبين من أوروبا، بحكم صعوبة ترتيب أي وديات في الوقت الحالي مع منتخبات أفريقية.

 

ويستعد المنتخب الأولمبي لخوض نهائيات بطولة أمم أفريقيا تحت 23 سنة والتي ستقام في مصر نوفمبر المقبل، وهي البطولة التي ستحدد هوية ممثلي قارة أفريقيا في أولمبياد طوكيو 2020.

 

حالة المفاجأة التي سيطرت على مدرب المنتخب الأولمبي بسبب أنباء المباراة الودية مع المنتخب الفلسطيني، قطعها بيان اتحاد الكرة الذي صدر اليوم بعد اجتماع مجلس إدارته، والذي تضمن في أحد بنوده الموافقة على خوض المنتخب الأولمبي مباراة ودية أمام منتخب أوزبكستان خلال فترة التوقف الدولية القادمة، إلى جانب الموافقة على خوضه مباراة ودية أخرى أمام المنتخب الفلسطيني يوم 16 مايو المقبل، بعد الحصول على الموافقات اللازمة لذلك من وزارة الرياضة والجهات المعنية.

 

قرار اتحاد الكرة بهذا الخصوص أكد بشكل قاطع أن هاني أبوريدة لم يستشر مدرب المنتخب الأولمبي، قبل أن يتفق مع الجانب الفلسطيني على إقامة المباراة الودية التي ثبت أن شوقي غريب مدرب المنتخب كان "آخر من يعلم" بها.

 

ولا شك أن هذه الواقعة تأتي لتثير الشكوك حول مدى الاحترافية التي يتعامل بها مجلس اتحاد الكرة في إدارته لملف المنتخبات المختلفة، الأمر الذي قد يكرر من جديد سيناريوهات إخفاق منتخبات المراحل السنية والتي عادة لا تلقى نفس الاهتمام من مجلس إدارة اتحاد الكرة مثلما هو الحال مع المنتخب الأول.

 

 

اعلان


اعلان