سلسلة أسباب تجعل «كارتيرون» المدرب الأنسب لـ«الأهلي»

كتب: أكرم نوار

فى: تحقيقات وحوارات

12:40 12 يونيو 2018

لا شك أن إدارة الأهلي خاضت تجربة صعبة في طريقها نحو تعيين مدير فني لفريق الكرة الأول خلفًا للمدرب المستقيل حسام البدري، ولمرتين متتاليتين فشلت مفاوضات الأهلي مع اسمين من اللذين كانوا مرشحين لقيادة الفريق رغم وصول تلك المفاوضات لمراحل متقدمة، بلغت إحداها توقيع العقد فعليًا.

 

وأخيرًا استراحت الإدارة الحمراء من هذا الصداع باتفاقها بشكل نهائي مع الفرنسي باتريس كارتيرون والذي سيتولى مهام القيادة الفنية للفريق الأحمر في الفترة المقبلة.

 

 

وتبرز عدة عوامل وأسباب تجعل كارتيرون خيار مثالي بالنسبة لإدارة الأهلي، يستعرضها "مصر العربية" في السطور التالية..

 

دماء شابة

 

يأتي في مقدمة العوامل التي عززت أسهم كارتيرون لدى إدارة الأهلي صغر سنة، إذ يبلغ 47 عامًا وهو ما يجعله ضمن فئة الشباب في وسط المدربين.

 

وكانت إدارة الأهلي تميل باتجاه تنصيب مدرب شباب في قيادة الفريق، حتى يكون لديه القدرة الجيدة على تطوير الأسلوب الخططي للفريق، بما يتماشى مع كرة القدم الحديثة، والتي تعتمد على النقل السريع للكرة والجمل الفنية التي تمكن الفريق من ضرب دفاعات خصومه بسهولة.

 

 

أجر مناسب

 

كذلك يعد كارتيرون خيارًا مثاليًا بالنسبة للأهلي بحكم أنه لن يكبد خزينة النادي مبالغ طائلة للتعاقد معه، قياسًا على أسماء أخرى فاوضها الأهلي في مراحل سابقة مثل الأرجنتيني رامون دياز.

 

ولا شك أن انسحاب تركي آل الشيخ من المشهد في القلعة الحمراء، ألقى بظلاله بشكل أو بآخر على ملف اختيار المدير الفني الجديد، خصوصًا وأن رئيس هيئة الرياضة السعودية هو من كان سيتكفل بنفقات التعاقد مع المدرب الجديد لذلك كان هو صاحب اقتراح التعاقد مع دياز رغم الراتب الضخم للمدرب الأرجنتيني.

 

 

وبعد اعتذار آل الشيخ عن الرئاسة الشرفية للنادي اتجهت إدارة الأهلي نحو أسماء أقل صيتًا على الساحة التدريبية، خصوصًا وأنها باتت تدرك أن قدرات النادي المالية لن تسمح بالتفاوض مع مدربين من الصف الأول وأصحاب الأسماء الشهيرة، وهو ما تترجم من خلال التفاوض مع البرتغالي جوزيه جوميز والذي اعتذر عن تولي تدريب الفريق بعد توقيعه للعقد، وأخيرًا بالفرنسي كارتيرون.

 

خبرة قارية

 

ومن بين الأسباب التي شجعت إدارة الأهلي على اختيار كارتيرون الخبرة الجيدة التي يتملكها المدرب الفرنسي على الساحة الأفريقية، إذ سبق له التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا مع فريق مازيمبي الكونغولي، كما تولى كارتيرون تدريب منتخب مالي لنحو عام.

 

ولا شك أن نجاح كارتيرون في اعتلاء منصة التتويج بالبطولة الأولى للأندية في أفريقيا سيلامس أحلام وتطلعات الأهلي وجماهيره، والتي تتمنى رؤية فريقها يرفع كأس دوري أبطال أفريقيا بعد أكثر من 5 سنوات غياب.

 

 

دراية محلية

 

كذلك يمتلك كارتيرون معرفة جيدة بالكرة المصرية بالنظر إلى أنه تولى تدريب فريق وادي دجلة لقرابة عام، وتحديدًا في الفترة من يناير وحتى نوفمبر 2016.

 

وقاد كارتيرون فريق دجلة في 31 مباراة رسمية فاز في 15 منها وتعادل في 9 وخسر 7 لقاءات.

 

والمؤكد أن تطلعات إدارة الأهلي لمواصلة فريقها فرض سيطرته على الكرة المحلية تتلاقى مع المدرب كارتيرون، كونه الاسم الوحيد ضمن المدربين الذين فاوضهم النادي مؤخرًا الذي يتملك سابقة عمل في الدوري المصري.

 

 

 

اعلان


اعلان