تهدئة مرتضى تبشر بـ«ميركاتو صيفي» هادئ

كتب: أكرم نوار

فى: تحقيقات وحوارات

17:20 16 مايو 2018

ما إن أُسدل الستار أمس على الموسم الكروي المحلي بإقامة مباراة نهائي كأس مصر بين الزمالك وسموحة، حتى بدأ الحديث عن صفقات الموسم الجديد بالنسبة للفريق الأبيض أو لغيره من فرق الدوري.

 

تحرك محدود

 

ووفقًا للتأكيدات المتوالية التي أطلقها مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك في الفترة الأخيرة، فإن نشاط ناديه سيكون محدودًا إلى درجة كبيرة خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

 

وأشار منصور أكثر من مرة إلى أن ناديه لم يضم سوى 4 لاعبين جدد على أقصى تقدير خلال الميركاتو الصيفي المقبل، مشددًا على أنه لن يكرر سيناريو المواسم السابقة والتي شهدت انضمام ما يزيد عن 15 لاعب جديد للفريق في كل موسم.

 

 

دعوة للتهدئة

 

المفاجأة كانت فيما أعلنه مرتضى منصور أمس بعد فوز فريق ناديه بلقب الكأس، حيث أكد أن إدارته لن تدخل مجددًا في سباق صفقات مع الغريم التقليدي النادي الأهلي.

 

ووجه منصور رسالة على الهواء إلى محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي دعاه فيها إلى عدم الدخول في منافسة مع الزمالك على أي لاعب، لأن ذلك يتسبب في مغالاة الأندية في طلباتها المالية للتفريط في لاعبيها لصالح أي من القطبين.

 

 

حد أقصى

 

وتعهد مرتضى منصور في تصريحاته بألا يدفع ناديه أكثر من 10 مليون جنيه في أي لاعب، مشيرًا إلى أن أفضل لاعب في مصر لا يستحق أكثر من هذا المبلغ.

 

وذكَّر منصور بما تسببت به حرب القطبين على الصفقات، حيث حصل الأهلي على خدمات صلاح محسن من إنبي في يناير الماضي مقابل نحو 40 مليون جنيه.

 

فيما تزايدت قيمة العقود السنوية لبعض لاعبي الأهلي لتصل إلى نحو 15 مليون جنيه في الموسم الواحد، مثلما هو الحال مع أحمد فتحي وعبد الله السعيد.

 

 

ميركاتو هادئ

 

ولا شك أن تجاوب الأهلي مع دعوة رئيس الزمالك والتزام الأخير بتعهده بعدم دفع أكثر من 10 مليون جنيه للحصول على خدمات أي لاعب محلي، سيؤدي في النهاية إلى حالة من الهدوء العام في سوق الانتقالات المقبل.

 

ونظريًا سيعني توافق قطبا الكرة المصرية على تلك السياسة عدم تكرار صفقات المبالغ الفلكية التي شهدتها الساحة الكروية في الفترة الأخيرة، وبالتحديد في الميركاتو الشتوي الماضي.

 

فرصة اشتعال وحيدة

 

لكن في الوقت ذاته يبقى إقرار حالة الهدوء في سوق انتقالات اللاعبين مرهونًا كذلك بما سيتخذه تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي الأهلي من خطوات لدعم الفريق الأحمر بلاعبين جدد في الصيف المقبل.

 

ويؤكد آل الشيخ دائمًا على استعداده لدعم الأهلي بلاعبين عالميين، وتسبب تداخله في ملف التجديد للاعبي الأهلي خلال الفترة الماضية في ارتفاع سقف العقود إلى مبالغ غير مسبوقة، مثلما حدث عند التجديد للثنائي أحمد فتحي وعبد الله السعيد، واللذين قبلا بالاستمرار مع الأهلي بعد تنفيذ إدارة الأخير لطلباتهم المالية بدعم من المسئول السعودي.

 

 

اعلان


اعلان