تجنيد الشعب كله هو الحل !

تجنيد الشعب كله هو الحل !

محمود الشربيني

محمود الشربيني

28 أبريل 2017

قبل أن تقرأوا

"بدون مواربة كشف رئيس الدولة في حديثه أمام مؤتمر الشباب أن مصر دوله متراجعة ومتخلفة بدرجه كبيره . هذا فضلا عن أن مواردها شحيحة .. مايجعل منها دولة فقيرة ! والحقيقة أنني  لا أفهم كيف أن مصر ،وهي لاتمتطي -أو تشد حزاماً -من أي نوع، تشتري ( مصرالدولة) كل هذه الاسلحة بهذه المبالغ الباهظة، ثم تأكل( مصر الشعب) وتشرب وتلبس وتعالج وتتزوج وتقيم أفراحاً وليالي ملاحاًً، وتتناسل بكثرة، و تبني بيوتاً أو تشتري مساكناً أوشاليهاًت، وتصطاف وتُشّتِي، وتسافر وتسيح ،وتستورد كماليات واجهزه كهربائية ، وتتلفن وتنتت وتسهر حتي الصباح، ولاتعمل الا بربع طاقتها أو أقل الخ.. وتكون مع كل هذا دولة فقيره! !

 

والحقيقة أنني لاأفهم أيضا  كيف تبقي مصر واقفة كالأشجار علي هذا النحو ،رغم أن جذعها يئن مثخناً بالجراح من كل مايجري!؟! هذه ليست مقدمة صحفية نارية، تشبه مقدمات مناضلي فنادق وشقق وتليفزيونات الشرق ومكملين ! بالطبع لا( جمله أعتراضيه لزوم التخلص من الكآبه: لا أشْرُف بأن أكون في موقع  معتزمطر او محمد ناصر . وأيضاً لا أوافق أو أقر  محمد سلطان ،أوأمثاله ،علي مغادرة  مصر إلي أميركا ،أو قطر أو تركيا فور اطلاقهم من المعتقل.. بأي ذريعة كانت.وإن كان أوباما لم يحيي "سلطان" كما حيا دونالد ترامب " حجازي"!! ربما لأن "آيه"تبدو إمرأه مليحةً .. وجميلًةً  .. وترامب يعشق الجمال ( الإيفانكى الرهيب) ويفهم فيه ، فكانت تحيته له ( لها) إرسال طائرة عسكرية ،نقلتها فورا إلي مركز العماله والخيانه الأكبر!ولو كان في "الخسه الحجازيه" الخير لبقيت في مصر وعاشت معنا وكتبت تجربتها واستمرت في الدفاع عنها كى تنفي عن نفسها شبهة العمالة والخيانه والأخونة .. فهؤلاء القوم لاينسون عملاءهم أبداً!انتهت الجمله الاعتراضية).

 

يقول الرئيس أننا متراجعون بقوه ومتخلفون بكثرة.. أتذكر هنا مقالي الاسبوع الماضي( شعب فاسد لرئيس صالح)؟! هي نفس المعزوفة .. لا بأس نحن نعرف أن هذا الشعب ثار بالملايين في ٢٥ يناير ، وأنه اسقط النظام ، ثم عاد ليثور في ٣٠ يونيو٢٠١٣ واسقط الاخوان .. فكيف يكون التوصيف صحيحا؟! هل يصح أن يكون الشعب المتخلف والمتراجع ثائراً ؟ يثور مرتين في أقل من سنتين؟فمن يكون المتقدم والمتحضر إذن؟ وماالذي يفعله هذا المتخلف المتراجع إذا سافر للخارج ؟ ببساطة :المصري لايرتكب جرائم إلا نادراً. لايسبُ أحدا. لايطفيء سيجاره في الارض . لايكسر شارة مرور. لايحصل علي مخالفة سرعة . لايركن في الممنوع . لايسير من دون بطاقة هويته، ودفترمركبته ،ولا يزاحم في طابور، ولايبلطج علي مواطنيه، ولا يتحامق ،أو يكون فهلاواً بأكثر مما ينبغي !

 

الرئيس شرح للناس ان وعده باستصلاح مليون فدان تحطم علي صخرة البيروقراطية والخلاف بين وزارتي الري والزراعة ؟ ألم يقل لك الدكتور محمود عماره هذا الكلام منذ زمن ؟ ألم ترسلوا له مايفيد رغبتكم في أن يسكت؟ الآن تقولون أن البيروقراطية هي السبب في عدم التقدم في انجاز المشروع ؟ لقد سبق أن شرح الدكتور عماره الاسباب وقدم الحلول فلماذا اسكتموه ولماذا ابعدتموه ولماذا جلبتم وزراء الزراعه الثلاثه الفاشلون ؟ ولماذا تتحسب ياسيادة الرئيس من عزل الفاشلين؟ لقد قلت أنك إن ابعدت فلان وفلان فقدت مصداقيتك ! ولكن مادمت في حرب كما تقول وانت القائد فهل علي  القائد أن يتأخر عن الحساب والمعركه قائمه والخساره قد تحدث واالانقاذ واجب ومطلوب وهو الذي يحقق المصداقية؟ ثم أي نخوة لدي وزراء يعرفون أنهم فاشلون ، وأن الذي يمنع عزلهم من الرئيس هو منطقه هذا الذي ذكرناه آنفاً ، فلماذا لايعزلون أنفسهم ويجنبون البلاد المزيد من الخسائر؟

 

تقول عنا ( عني وعن أمثالي ممن يكتبون ويقترحون ) انتم تتحدثون والكلام سهل وأما علي أرض الواقع فالمسأله مختلفة تماما. نثق في كلامك لكن لماذا تختار أنت وحدك؟ لماذا لا يكون هناك أختيار آخر خارج دائرتك التي تحددها لك المخابرات والأجهزة الأمنية ؟ فاذا كان محمود عماره نصحك وحدثك عماسيحدث لمشروع المليون فدان ولم تعبأ به، والآن تقول كلاماً يعني أنه كان مصيباً في رأيه ،فلماذا تواصل نفس المنهج ؟ لقد تكرر نفس منطقك وظهر بجلاء في مجال الاعلام !  فى قناة المخابرات التي لايشاهدها أحد  (دي إم سي) ، وفي تشكيل الهيئة الوطنية للإعلام ، برياسة المدعو حسين زين النكره الذي لايعرفه أحد في مصر . ثم الاعتماد علي رجال مبارك كمكرم وكرم جبر، وكأن مصر كلها عقمت، فلا وزير أعلام الا أسامه هيكل ، ولا كاتب مخضرم  الا مكرم محمد احمد ،ولا رئيس هيئه اعلاميه سوي هذا النكره ،ثم يأتي   معه كرم جبر؟ فلماذا لاتستعيد  كذلك صاحب أسطوانة "طشة الملوخية"ونخلص ؟

 

تقول ان مصر فقيره ، بينما نحن وفي عام ٢٠١٤ أشترينا أسلحة من فرنسا ٤ طرادات ،ثم في ٢٠١٥ اشترينا ٢٤ طائرة رافال وصواريخ بمبلغ ٦ ملياردولار وفي ٢٠١٥ أشترينا من فرنسا أيضاحاملات طائرات هليوكبتر ومن روسيا أسلحة متنوعة ، ثم أشترينا غواصات من المانيا بمبلغ خرافي يصل إلي ٢ تريليون دولار! ماعلاقة هذه الاسلحة بمحاربة الارهاب الذي يتم علي طريقة حروب العصابات؟ الإجابة عند الجيش؟ لكن مانعرفة أن حربنا علي الارهاب مستمره، وماعرفناه أن  غياب طائرات الأباتشي عن هذه المعركة، نتيجة امتناع  أميركا عن صيانتها لفترة طويلة،  في عهد "البوم اوباما"كان مؤثراً.. فلماذا لم نركز علي أسلحة مكافحة الإرهاب ألآن.. خاصة أننا لانشارك في حروب ضد داعش لا في الموصل ولا في الرقه ولا حتي في ليبيا، إلا نادرا!كما أننا لانشارك في مستنقع اليمن ! وفضلا عن هذا كله ، فإن التنسيق الأمني بيننا وبين ماكان يعرف بالعدو الصهيوني في السابق ( دولة إسرائيل حاليا) عال العال.. بل عال جدا .. جداً .. والتقارير المخابراتيه التي نقرأها تؤكد أن طائرات الهليوكبتر المصريه التي تشن غاراتها علي داعش في سيناء تنطلق من " قواعد عسكرية إسرائيليه" كما شهد بذلك مؤخراً أمام  الكونجرس مدير الشرق الأدني وشمال إفريقيا فى مجلس الأمن - القومي الأميركي إليوت أبرامز! هل نعتبر هذا ذكاء من المصريين أنهم يستعملون إسرائيل وقواعدها العسكرية ؟ فماهو المقابل في بلد كل يهوده " يهودا" في المنفعه والمصلحه؟! وهل ستتركنا اسرائيل نفعل ذلك لوجه الله والوطن وهي التي باعتراف رؤساء مخابراتها هي التي اوصلتنا إلي ما نحن عليه اليوم كعرب من غرق في مستنقع الفتن والحروب والدمار والارهاب والتخلف؟

 

قرأنا.. نعم : ولكن ماذا بعد أن قرأنا ؟ نعود الي بدايات المقال حيث هذا الشعب المتخلف المتراجع .. ماذا فعلنا له منذ الثلاثين من يونيو حتي يقوم من سباته وينهض من غفوته ويعمل ويعمل؟ الجيش وحده يعمل؟ لماذا ؟ هل لأن لديه الحافز والدافع؟ فلماذا لاتحفزون الشعب المصري نفسه ليحذو حذو الجيش ويسير علي خطاه ؟ لماذا لانجند كل الشعب في مؤسسة الجيش؟ فنضمن له أن يعمل وأن يتحفز وأن يتخلص من تراجعه وتخلفه.. وفقره أيضاً بالمره.. أو بالتبعية؟ جربوا .. جندوه كله.. ونتخلص  كليا من كل احتمالات تؤرق الجيش بالثوره أو ضياع الوطن!

 

حفظ الله الوطن.. حفظ الله الشعب     

 

اعلان