عن ابن الباشا.. وأبو تريكة !

عن ابن الباشا.. وأبو تريكة !

 

مصر فيها ولاد ناس .. وولاد ..... ناس تنداس بالمداس .. وناس تتباس ونشيلها فوق الرآس .. لو كان الجميع سواسية ما تظلم أحد .. لم نكن لنكتب أو نعارض .. يا حبذا لو تساوينا فى كفة الميزان .. نبلاء وشحاذون .. أساتذة وصعاليك .. فاسدون ومصلحون .. شرهون وجائعون .. الكل كان سيرضى ولا يرفع يديه للسماء .. مازلنا نحترم من يقول كان "أبى" .. ونحتقر من يقول "هآنذا".

 

صحيح أن القانون واحد .. والقضاء شامخ محترم .. لكن عند التطبيق ندخل حوارى وأزقة ومتاهات .. يخرج منها الباشوات فى غمضة عين .. ونصطاد الضعفاء كالذباب .. هذه المقدمة ليست دفاعا عن أبو تريكة .. فلو كان بريئا أو مدانا فسننحني لكلمة القضاء ونحترمها .. ولكن هذه السطور عبارة عن مقارنة فى التفرقة بين متهم ومدان ومطلوب من القضاء والنائب العام وآخر ما زال يجاهد لينفي أنه يمول الإرهاب !

 

المقارنة أثبتت أن ابن الباشا لا يسرى عليه ما سرى على ابن الجنايني .. توفى الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل فى 17 فبراير 2016 ورحل والد أبو تريكة البسيط قبل أيام فى 26 فبراير 2017 .. وتامل كيف تعاملنا مع اثنين من المتهمين .. الأول ابن "الباشا" الصحفى الأسطورى الذى كان ثمن سيجار واحد من صندوقه الثمين يكفى لإطعام عائلة أسبوعا .. والثانى أبوه مازال يرتدى جلابية وطاقية ومركوب ويسكن فى بيت متواضع فى كرداسة.

 

تقدم أصحاب النفوذ بطلب إلى النائب العام للسماح للأستاذ حسن هيكل ابن الأستاذ بحضور جنازة والدة وتقبل العزاء فيه .. ووافق النائب العام على الطلب الإنسانى. وصل الأستاذ حسن هيكل على متن طائرة خاصة وحضر جنازه صحفى "القرن" وغادر يوم 19 فبراير 2016رغم أنه مطلوب فى قضية إهدار مال عام بـ 2,5 مليار جنية مع نجلى الرئيس الأسبق علاء وجمال مبارك فى القضية المعروفة باسم التلاعب فى البورصة .. وتندهش عندما تعرف أنه حتى أولاد الناس فيهم "خيار وفاقوس".

 

جمال وعلاء مبارك سجنا وتشردا وشهروا بهما فى كل وسائل الإعلام لأنهما سرقا مال الشعب وفسدا وتربحا من حرام .. ناما على "البرش" وقيل فيهما ما قاله مالك فى الخمر .. لكن حسن هيكل اكتسب "حصانة" من أول يوم .. كل وسائل الإعلام راعت خاطر الأستاذ هيكل رحمه الله .. بعد 25 يناير تم استدعاء حسن للنيابة العامة لسؤاله عن علاقة شركته "هيرمس" ببعض شركات ابنى الرئيس الأسبق .. تم صرفه من سراى النيابة .. أصدر النائب العام قرارا بمنعه من السفر ووضبطه وإحضاره فى فبراير 2012 .. ولأنه "ابن الباشا الأستاذ" لم يطرق أحد بابه أو يزوره فجرا .. بعد أسبوع فى أوائل مارس 2012 استقل طائرة خاصة هو وعائلته وسافر للخارج.

 

( 1 )

سألت النيابة عنه أكثر من مرة .. وجاء الرد بأنه سافر على طائرة خاصة ومعه عائلته كلها إلى جهة غير معلومة .. كيف وأنتم تعلمون "دبة النملة .. هل الطائرة خاصة كانت "راكنة" فى جراج الفيلا ! طبعا لا .. كل الطائرات الخاصة للمليارديرات تأخذ إذن إقلاع وهبوط من سلطات المطار .. يتحججوا أصل البلد كانت "محتقنة" .. البلد كانت فى عهدة المجلس العسكرى وتم سجن ومحاكمة كل رجال مبارك ودخلوا السجن باستثناء الهاربين يوسف بطرس غالى ورشيد محمد رشيد.

 

ولا تتعجب فالأستاذ هيكل رحمه الله عليه امتلك شفرات خاصة فى حياته كانت أشبه بالمعجزات.. ولا تسألنى كيف كان الأستاذ الراحل ينقد ويسخر ويسب الرئيس الأسبق ويتهمه بسرقة 70 مليار دولار ثم يتشارك أولاده مع علاء وجمال .. الإجابة ليست عندى.

 

لكن الحاج أبو تريكة غلبان .. جنايني باليومية فى هيئة نظافة وتجميل القاهرة .. ولعلك لا تعلم أن ابنه أحد أشهر لاعبى الكرة فى مصر كان يعمل مع والده فى نقل الطوب فى الأجازة المدرسية والعطلات .. والتقوس البسيط فى ظهر أبو تريكة من رفع الطوب الأحمر وشكائر الأسمنت.

 

هذا النجم الخلوق لم يجد من يقدم طلبا للنائب العام للسماح له بالعودة .. حتى مجلس إدارة الأهلى "خاف" لأن التهمة التي يواجهها رهيبة "تمويل الإخوان" .. اللاعبون زملاؤه ذهبوا للعزاء .. ولم يتطوع سوى محمود باجنيد العضو السابق فى مجلس حسن حمدى .. وقبل أن أتعرض للقضية المتهم فيها يهمنى لوم الذين يهاجمونه على وسائل السوشيال ميديا لأنه لم يضرب عرض الحائط بقرار وضعه على قوائم الترقب لأنه "جبان" واستجاب لنصائح "الجماعة فى قطر" وكان عليه أن يحضر ثم يسلم نفسه حتى تثبت براءته .. يا حلاوة ما هذه المثالية  .. إذا كان أحمد شفيق نفسه يخشى القدوم للقاهرة رغم رفع اسمه من قوائم الترقب .. نعم كانوا سيسمحون له بالعزاء ثم يأخذونه فى سيارة ترحيلات إلى أن يحددوا ميعاد محاكمته طالت أم قصرت !

 

( 2 )

وقبل أن أتطرق لقضية أبو تريكة يهمنى الرد على مؤيدى النظام الذين انتقدوا قيام علاء مبارك بتقديم العزاء فى والد أبو تريكة .. وأنه بهذا يصبح إخوان !. علاء يرد على تعزية أبو تريكة له فى وفاة ابنه محمد في مايو عام 2009 .. هذه عادات وتقاليد أولاد الأصول والدليل أنهما قدما العزاء لأم مصطفى بكرى الذى كان أول من قدم ضدهما بلاغات وفى الرئيس الأسبق .. ولماذا لا يعترض أحد على الرئيس السيسى وهو يستقبل شباب يناير الذين حرقوا المدرعات وكان بها جنود استشهدوا أيضا وتم سبهم ولعنهم وقذفهم بالقاذورات .. قلبكم حنين جدا على الشهداء  بسبب عزاء علاء مبارك ولم تحزنوا على ما جرى للجيش والشرطة فى يناير التي أصبح رموزها أعضاء فى لجان العفو الرئاسية ونوابا فى البرلمان ورجال أعمال.

 

 أمام الموت تسقط الخصومات والتصنيفات .. وتبقى العادات المصرية والتقاليد التى لا يعرفها من تربى وتعلم من الكمبيوتر وليس من والديه.

 

أما عن القضية المتهم فيها أبو تريكة فقد استغل البعض صمت أبو تريكة لترويج شائعات مغرضة .. أبرزها على سبيل المثال لا الحصر ذهابه إلى ميدان رابعة وقت اعتصامات جماعة الإخوان .. وقيامه بإمداد الجماعة آنذاك بمولدات كهربائية .. وغيرها من الشائعات وكانت آخرها الصورة التى انتشرت فى عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل وهى له مع سيدة مسنة .. وادعى البعض أنها والدة أحد المتهمين فى قضية أحداث كرداسة .. وحقيقة الأمر أنها صورة لجارته فى ناهيا .. قابلها فى فرح أخيه .. وتحدى أبو تريكه العالم وأى شخص يثبت عكس تلك الحقائق .. مع الأسف كان ضحية لصفحات مزورة على مواقع التواصل الاجتماعى.

 

أما الشركة السياحية المتهم أحد شركاء أبو تريكة فيها بتمويل الجماعة والمدعو أنس محمد عمر القاضى فهذا الشخص كان أحد 6 شركاء فى الشركة السياحية عند تأسيسها وكانت تحمل وقتها اسم "شركة نايل لاند للسياحة" عام 2009 وبتاريخ 28 ديسمبر 2013 (بعد فض رابعة) دخلها تريكه شريكا .. وتم تعديل الشكل القانونى للشركة من شركة توصية إلى شركة تضامن .. وتغيير اسمها إلى "أصحاب تورز" وجاء فى البند الرابع من العقد الجديد وهو بند من 4 سطور فيه يقول "رابعا: أسقط وتنازل بكافة الضمانات القانونية الأستاذ / أنس محمد عمر القاضى عن حصته فى الشركة وقدرها 274000 جنية مصرى فقط لاغير , ويعتبر توقيعه على هذا العقد مخالصة تامة ونهائية باستلامه كافة حقوقه بما لا يجوز معه الرجوع فى الحال أو مستقبلا على الشركة بأيه طلبات".

 

وهذا يعنى أن أنس تخارج من الشركة نهائيا .. كما تنازل عن حصتهم بالشركة 4 من الشركاء الستة .. ولم يتبق سوى تريكة وشريكه الأوحد عبد الكريم فوزى عبد الكريم الزغبى .. والمدير المسئول للشركة حاليا هو عباس محمد كامل عباس وليس أنس القاضى كما أكدت تقارير إعلامية .. كل هذا موثق فى عقود رسمية .. ثم أن تريكه وقع عقد شرائه للشركة فى سفارة مصر الإمارات بعد أن تزامن الأمر مع احترافه فى نادى بنى ياس الإماراتى وقتها ..وقدمت الشركة رحلات عمرة لأرامل وأمهات شهداء الجيش والشرطة أكثر من مرة.

 

وتبقى كلمة الحق غائبة إلى أن يحسم القضاء هذا الأمر.

 

اعلان