«جاهل ومهرج وبذيء».. غضب من ترامب بعد وصفه «شيكاغو أخطر من أفغانستان»

كتب: إنجي الخولي

فى: العرب والعالم

03:29 30 أكتوبر 2019

تسبب وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمدينة شيكاغو بأنها «أخطر من أفغانستان»، في غضب بين الأمريكيين، وصل حد وصف الرئيس الأمريكي بـ «المهرج والجاهل».

 

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن شيكاغو أخطر من أفغانستان، التي تخوض الولايات المتحدة حرباً فيها منذ 18 عاماً، مشيراً إلى «معدل الجريمة المرتفع في ثالث أكبر مدينة أمريكية من حيث عدد السكان».

 

وأضاف ترامب: «هذا محرج لنا كدولة. الناس في جميع أنحاء العالم يتحدثون عن شيكاغو، أفغانستان مكان آمن بالمقارنة بها. هذا صحيح»، وذلك حسب مجلة «تايم» الأمريكية.

ووجه ترامب انتقادات لاذعة لقائد شرطة شيكاغو إيدي جونسون، الذي رفض حضور الاجتماع، تعبيراً عن معارضته للرئيس الجمهوري الذي يقوم بأول زيارة له للمدينة منذ توليه الرئاسة في 2017.

وفي إشارة لجونسون، قال ترامب: «هذا رجل لم يكلف نفسه عناء حضور اجتماع لقادة الشرطة، أكثر الناس احتراماً في البلاد، في مدينته ومع رئيس الولايات المتحدة. هل تعرفون لماذا؟ هذا لأنه لا يؤدي عمله».

 

واتهم ترامب رئيس شرطة المدينة بإيوائه المهاجرين غير الشرعيين على حساب سلامة المواطنين الأمريكيين وخيانة القسم بواجبه.

 

بلدية شيكاغو ترد

 

وردّت رئيسة بلدية شيكاغو، لوري لايتفوت، على ترامب، قائلة إنه لا مفاجأة في أنه «أتى بتهريجه الجاهل المهين إلى شيكاغو»، وذلك حسب صحيفة «نيويورك بوست» الأمريكية.

وأضافت: «من حسن الحظ أننا في هذه المدينة نعرف الحقيقة، ولن نسمح لأحد، أياً كان منصبه، بأن يحط من قدرنا كبشر أو من وضعنا كمدينة مضيافة».

وشارك الآلاف في شيكاغو، ثالث أكبر مدينة أمريكية من حيث عدد السكان، في مظاهرة خارج برج ترامب حيث كان الرئيس يجمع حوالي أربعة ملايين دولار لحملة انتخابه لفترة ثانية عام 2020 وللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

 

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالمضي في مساءلة ترامب تمهيدا لعزله وإدانته.

وطالبت "لوري" ترامب بالعودة إلى العاصمة الأمريكية والنظر لمصيرة قائلة: "بدلًا من التقليل من شأن مدينة شيكاغو بخطاب بغيض وغير أمين، فترامب بحاجة إلى العودة للعاصمة ومواجهة مصيره".

 

ورد إدى جونسون، الذي يعد من معارضي الرئيس ترامب، على تصريحاته قائلا: "تقدير شعب شيكاغو أهم من أي شيء قد يقوله الرئيس ترامب"، مضيفا أن خطاب ترامب مهين للغاية.

وأشار رئيس شرطة شيكاغو إلى أنه فعل أكثر بكثير مما فعله أي رئيس شرطة آخر في شيكاغو.

 

ووفقًا لصحيفة "الجارديان" البريطانية، ليست هذه المرة الأولى، التي ينتقد فيها "ترامب" شيكاغو، فكثيرًا ما أعرب عن استيائه منها بسبب الإجرام المتزايد فيها ووضعها كمأوي لأي شخص.

 

وتعد مدينة شيكاغو إحدى المدن الأمريكية التي ترفض العمل مع السلطات الفيدرالية لاعتقال الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

لكن رئيس شرطة شيكاغو، أعلن في مؤتمر صحفي، إن ترامب تجاهل انخفاض عدد جرائم العنف والقتل خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

وكان تقرير إحصائي، أشار إلى تراجع الجريمة في مدن عديدة بأمريكا مثل شيكاغو ونيويورك ولوس أنجلس.

 

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، في بيان إنه سلك مستوى الجرائم منحى انحداريًا ثابتًا، باستثناء عامي 2015 و2016 اللذين شهدا ارتفاعا في عدد جرائم القتل المرتبطة بالإتجار بالمخدرات وحروب العصابات في عدد من المدن مثل شيكاغو وهيوستن وبالتيمور.

 

وقلت عدد جرائم القتل فى شيكاغو العام الماضى 561 جريمة، بعدما كانت 653 جريمة فى 2017 ولكن هذا لا يعجب الرئيس الأمريكي، وقالت صحيفة شيكاغو تريبيون، إن عدد جرائم القتل فى البلدية منذ بداية العام الحالى بلغ 436 جريمة.

 

يشار إلى ان الضجة التي أثارها ترامب تصريحاته بشأن شيكاغو تتزامن مع تعمم أعضاء مجلس النواب الأمريكي من الحزب الديمقراطي يوم الثلاثاء، نص مشروع قرار يجيز استمرار إجراءات النظر في عزله.

 

وتم تقديم هذه الوثيقة رسميا إلى مجلس النواب بالكونغرس، باسم جيمس ماكغفرن (ديمقراطي عن ولاية ماساتشوستس)، الذي يترأس اللجنة الإجرائية في المجلس.

 

ويلزم القرار عددا من لجان مجلس النواب، مواصلة تحقيقاتها، بهدف معرفة "ما إذا كانت هناك أسباب كافية لدى مجلس النواب، لاستغلال سلطاته الدستورية لعزل الرئيس دونالد ترامب".

 

وكما هو متوقع، سيتم طرح القرار للتصويت أمام مجلس النواب يوم الخميس.

 

اعلان


اعلان