14 إصابة باعتداءت قوات الاحتلال على فلسطينيين

كتب: وكالات

فى: العرب والعالم

02:13 12 أغسطس 2019

هاجمت قوات الشرطة الإسرائيلية المصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى بعد صلاة عيد الأضحى الأحد، ما أسفر عن إصابة 14 منهم على الأقل.

 

جاء ذلك في بيان مقتضب لفراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

 

وقال فراس إن "إصابات وقعت في صفوف المصلين عرف من بينهم رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب"، دون تفاصيل.

 

فيما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن الإصابات كانت بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت.

 

وفي بيان لاحق قال الهلال الأحمر: طواقمنا نقلت 14 اصابة من المسجد الاقصى الى مستشفى المقاصد واصابة لمستشفى هداسا عين كارم.

 

ووصفت بالمتوسطة جراء اعتداء بالضرب كسور وجروح.

 

وكانت الشرطة الإسرائيلية منعت الأحد المستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى إثر حشود المصلين الفلسطينيين، حسبما ذكرت وسائل إعلام عبرية.

 

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية حسب صحيفة "معاريف" أن سبب منع دخول المستوطنين هو الاحتمالية العالية لوقوع مواجهات.

 

والسبت، قررت الأوقاف الاسلامية في القدس تأخير صلاة العيد الى السابعة والنصف (4.30 تغ) بدلا من السادسة والنصف، وإغلاق كافة مساجد القدس وحصر صلاة العيد في المسجد الأقصى فقط، للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحام الاقصى فيما تسمى "ذكرى هدم الهيكل".

 

وسبق وأن طالبت جماعات ومنظمات "الهيكل المزعوم" الإسرائيلية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزراء في حكومة تل أبيب، والشرطة، بالسماح لليهود باقتحام الأقصى خلال عيد الأضحى حتى وإن كان يوم عيد للمسلمين.

 

ومساء السبت، اعتدت الشرطة الإسرائيلية، على فلسطينيين، شاركوا في مسيرة تندد باقتحام مستوطنين لأحياء في البلدة القديمة من القدس المحتلة، ورددوا شعارات عنصرية في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، (9 أغسطس حسب التقويم العبري، وهو اليوم الذي يشهد سنويًا اقتحامات ضخمة من مستوطنين للمسجد).

 

وعلى إثر ذلك، أغلقت الشرطة الإسرائيلية محيط باب العامود بالسواتر الحديدية أمام المواطنين الفلسطينيين، بعد تصاعد الدعوات من أجل التصدي لاقتحامات المستوطنين للمسجد الاقصى في أول أيام عيد الأضحى المبارك. 

اعلان


اعلان