لأول مرة في المملكة.. هذه أول جامعة سعودية تطلق حفلات غنائية

كتب: وائل مجدي

فى: العرب والعالم

14:10 20 يناير 2019

في مبادرة هي الأولى من نوعها، قالت جامعة الطائف السعودية إنها ستقيم حفلات غنائية داخل صرحها الأكاديمي.

 

وأعلنت الجامعة أيضا عن تعليم الغناء والموسيقى، لكن دون أن يكون ذلك بشكل أكاديمي.

 

وكشفت إحصائية أن 208 طلاب وطالبات سجلوا في مسارات الشعر العربي، ومنها العزف والغناء، ولا يزال استقبال طلبات الالتحاق بالدورات التدريبية مستمرا.

 

غير إلزامي

 

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الجامعة "صالح الثبيتي"، إن إعلان الجامعة لطلابها وطالباتها بدعوة الراغبين منهم للتسجيل في دورات تعليمية للموسيقى والغناء لا يندرج ضمن مقررات الجامعة الأكاديمية.

 

وأضاف في تصريحات متلفزة، أن تدريس الموسيقى أو الغناء في الجامعة يعد نشاطا لا صفيا ومبادرة غير إلزامية، وتستهدف الموهوبين في إلقاء الشعر أو الغناء.

 

وأكد أن الإعلان يتبع أكاديمية الشعر العربي التي تبنتها جامعة الطائف قبل نحو عامين ونصف العام، وهي إحدى مبادرات أمير منطقة مكة المكرمة الأمير "خالد الفيصل"، ويعد نادي الشعر ثاني أنشطتها بعد أول مشاريعها وهو إنشاء جائزة الأمير عبدالله الفيصل للشعر العربي الأكبر من نوعها في العالم.

 

وأضاف أن مسارات نادي الشعر تشمل الشعر والإلقاء والموسيقى، مؤكدا أنها مسارات غير أكاديمية، وتندرج ضمن نشاطات الجامعة التي أثمرت مع بداية العام الدراسي الحالي عن تأسيس فرقة لإلقاء الشعر وغنائه بالفصحى مصحوبا بالموسيقى.

 

مقررات جامعية

 

 

ويأتي إعلان الجامعة في وقت ربطت فيه تقارير محلية مبادرة جامعة الطائف الأخيرة بدعوة الراغبين للتسجيل في نشاط تعلم الموسيقى بأنه جزء من مقررات الجامعة لطلابها، ما أثار جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية التي تخلت مؤخرا فيما يبدو عن اتباع فتاوى تحرم الغناء والموسيقى بعد عقود من الالتزام بها.

 

ومن المقرر أن يقدم دورات العزف الموسيقي والغناء 3 مدربين سعوديين لتدريس الطلاب والطالبات المقامات الصوتية، وتمارين الصوت، وغناء الشعر الفصيح، مع حصص خاصة بتعليم الموسيقى، وفقا لـ"عكاظ".

 

وعن مسار كتابة الشعر، قالت الجامعة إنه سيركز على تعليم الطلبة الثقافة الشعرية في مستويات المبتدئين والنخبة بطريقة إبداعية، من خلال تعليمهم موسيقى الشعر والكتابة العروضية والقافية ومنحهم الفرصة لعرض قصائدهم في أمسيات شبابية وفي مجلة إلكرتونية خاصة بالشباب.

 

حفلات غنائية

 

 

وشهدت السعودية خلال العامين الأخيرين تنظيم عدد كبير جدا من الحفلات الغنائية بمشاركة مطربين من مختلف الدول.

 

لكن تدريس الموسيقى والغناء بشكل أكاديمي ما زال غير متاح في المملكة التي ما زالت تحث الخطى نحو رؤية ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" لمزيد من الانفتاح، على حد وصفه.

 

وأقيم في المملكة العربية السعودية، مجموعة من الحفلات والأحداث الفنية، خلال الأشهر الماضية، ضمن فينا يعتبر أحدث خطوات المملكة نحو مجتمع أكثر انفتاحا ليتماشى مع رؤية 2030 التي أعلنها الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي.

 

وشهدت الفترة الماضية إقامة أول حفل نسائي في السعودية، الذي أحيته المطربة اليمينة بلقيس فتحي، بالإضافة إلى حفل "راب" للمطرب العالمي نيلي، وحفل آخر للموسيقار العالمي ياني.

 

وكانت السعودية، قررت في 11 ديسمبر 2018، السماح بفتح دور عرض سينمائي، بعد حظر امتد لأكثر من ثلاثة عقود.

 

وتستهدف "رؤية السعودية 2030" رفع مساهمة قطاع الترفيه من إجمالي الناتج المحلي من 3% إلى 6%.

 

وقال ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إن بلاده تستهدف توطين 50% من قطاع الترفيه؛ إذ ينفق المواطنون 22 مليار دولار على الترفيه في الخارج سنويا.

 

وشهدت المملكة، في الآونة الأخيرة، سلسلة قرارات بالتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارات، ودخولهن ملاعب كرة القدم.

اعلان


اعلان