قبل ساعات من الانتخابات...7 ملفات تنتظر نقيب الصحفيين القادم

كتب:

فى: الحياة السياسية

22:22 14 مارس 2019

 

7 ملفات تنتظر مجلس نقابة الصحفيين القادم عقب الانتهاء من  انتخابات التجديد النصفي، المقرر عقدها غدًا الجمعة. 

 

وعن تلك الملفات الملحة التي لاحت في الأفق الفترة الأخيرة في شكل أزمة تارة ووعود تارة أخرى، وتنتظر حلًا  ممن سيفوز في الانتخابات، تتمثل في التالي:

 

 

ملف الحريات 

 

شهدت الفترة الماضية  حجب عشرات المواقع وغلق الآخر وكان آخرها موقع مصر العربية بغلق المقر واقتياد رئيس تحريره عادل صبري للحجز منذ عام، لم يقتصر الأمر على "صبري"  فقط بل على صحفيين آخرين ايضًا، ذكرت إيمان عوف المرشحة على عضوية المجلس أن عددهم تخطى الـ 30 صحفي. 

 

 

وفيما يتعلق بهم ذكر  ضياء رشوان خلال ندوة بالأهرام على: "لابد من فتح أوسع قنوات للحوار مع الجهات القضائية والأمنية لإعادة بحث قضايا بعض الزملاء أو المشتغلين بالمهنة، والتوصل مع الجهات القضائية والأمنية للتأكد من توفير كل الضمانات القانونية للمحبوسين والتي يتضمنها القانون، حين البت في كل القضايا، وتقديم كل أشكال الدعم القانوني لكل المتهمين في قضايا النشر".

 

وعن ملف الصحفيين المحبوسين؛ رأت عوف وخالد البلشي المرشحان على عضوية مجلس النقابة، أن هناك خطوات يجب أن تتخذ حيال هذا الملف ما بين بلاغات للنائب العام، وطلب زيارة للاطمئنان على صحتهم، وإصدار بيانات، أما محمود المرشح ايضًا فأشار أن الحل يتلخص في مجلس نقابة قوى قادر على التفاوض مع الدولة، موضحًا أن حينها سيكون هذا بداية خطوة لحل كثير من الملفات وليس ملف الحريات فحسب. 

 

ملف الخدمات 

 

وعود كثيرة اطلقت خلال الحملات الانخابية لعدد من المرشحين خاصة بم يقدم من خدمات عبر النقابة، سيحن وقت تطبيقها وتحويلها إلى واقع ملموس، بعد الانتخابات. 

 

الصحفيون الإلكترونيون.. ودمج الصحف

 

وسط انتظار تمرير تشريعات تسمح بالتحاق الصحفيين الالكترونين نقابتهم، اقترح البعض الآخر فتح باب الانتساب كحل مؤقت وسريع، فضلًا عن وعود بحل أزمات الزملاء غير المعينين بمؤسساتهم. 

 

كما تمر الصحافة الورقية بأزمة كبيرة خلال الأونة الأخير، وهو ما رآه البعض أنه يهدد استمراريتها، وفي هذا الصدد ذكر  ضياء رشوان، المرشح على منصب نقيب الصحفيين خلال ندوة بالأهرام أن مهمته الثانية تتلخص في  عقد مؤتمر عاجل لبحث مصير الصحافة من خلال ورش عمل تناقش الصحافة الورقية والإلكترونية، وعملية الدمج المطروحة حاليا" 

 

كما أنه في حال فوز ضياء رشوان بمنصب النقيب، سيكون ملزمًا بتنفيذ وعده بزيادة البدل 25 %، وصرفه مع بداية السنة المالية، كما وعد ايضًا بزيادة المعاشات. 

 

 

ملف الأجور 

 

تطرق الكثير  من المرشحين لملف ا لأجور الصحفيين، ومن بينهم رفعت رشاد، المرشح على منصب نقيب الصحفيين الذي ذكر أن فى فتح ملف الأجور والعمل على تحديد حد أدنى لها يضمن حياه كريمة للصحفى، مشددا على ضرورة وضع آليات تضمن تحقيق التوازن بين رواتب العاملين ومصروفات الإدارة لتحقيق العدالة الاجتماعية، واتخاذ إجراءات صارمة ضد التجاوزات الإدارية التى تحدث فى بعض إدارات المؤسسات الصحفية.
 

لائحة الجزاءات 

 

حزمٌ من التشريعات الخاصة بالصحفيين وحرية تداول المعلومات، كانت محل جدال وخلاف خلال الأونة الماضية، وكان آخرها تلك المتعلقة بلائحة الجزاءات، الصادر عن المجلس الأعلى للإعلام، برئاسة مكرم محمد أحمد.

 

ولقيت اللائحة اعتراضات من جانب عدد من أعضاء المجلس، وقطاع من الصحفيين اعترضًا على عدد من المواد، وظهرت مطالبات تحث النقيب على ضرورة الانتصار للمهمة، وتطرقت إلى مبادئ عامة لا خلاف عليها.

 

وتطرقت المذكرة المقدمة إلى  ملحوظة ختامية جاء نصها: اللائحة بصيغتها الحالية تخالف نص المادة ٩٤ من القانون 180 لسنة 2014 والتي تنص على أن الجزاءات المالية لا توقع إلا في حالة عدم الإلتزام بشروط الترخيص فقط؛ وانه يجوز منع أو نشر الماده الاعلامية – وليس الوسيلة الإعلامية – لفترة محددة أو دائمة. 

 

 وأنه ليس من حق المجلس توقيع جزاءات علي الصحفيين أو الإعلاميين ولكن عليه عند توقيع جزاء على الوسيلة الإعلامية أن يقوم بإخطار النقابة المختصه لاتخاذ الإجراءات اللازمة في المخالفات التي تقع من أحد أعضائها.

اعلان


اعلان