قبل نظر تجديد حبس عادل صبري| بدر: لا توجد تهمة حقيقية.. والبلشي: قضية مصر العربية مهنية

كتب: آيات قطامش

فى: الحياة السياسية

09:47 16 أبريل 2018

يوم  يفصلنا عن نظر تجديد حبس رئيس تحرير موقع مصر العربية، عادل صبري، المقرر البت فيها غدًا الثلاثاء، على خلفية إلقاء القبض عليه منذ نحو 16 يومًا من مقر عمله بعد تشميعه.

 

فى البداية يقول عمرو بدر، عضو مجلس نقابة الصحفيين، أنهم سيدعمون رئيس تحرير موقع مصر العربية فى جلسة نظر تجديد حبسه غدا، مضيفاً: سنؤكد ما ذكرناه مراراً وتكراراً أنه ليس متهماً بأي تهمة حقيقية. وتابع: أن جلسة التحقيق سيحضرها محامي النقابة إلى جانب عدد من أعضاء المجلس.

 

وتمنى بدر أن يكون إلى جانب هذا موقف حقيقيا وجادا من النقابة حيال ما يحدث للصحفيين وقضايا الحريات. وعن جلسة تجديد عادل صبرى؛ لفت خالد البلشى، عضو مجلس نقابة الصحفيين السابق، إلى أن النقابة من المفترض أنها ستحضر معه وتسانده، وتعرف إلى أي اتجاه ستسير القضية، إلى جانب الاتصالات التى يجب أن تجرى فى هذا السياق.

 

وأضاف قائلًا: فيما يتعلق بمصر العربية؛ فنحن أمام قضية مهنية واضحة، وعقاب يحدث لأول مرة من أجل تقرير مترجم، كأننا أمام مرحلة جديدة من مراحل السيطرة على الصحافة، ومجلس لا يمارس دوره بشكل حقيقى أو جاد، لافتاً أن دور الجمعية العمومية هنا يكون هاما لتحريك الأوضاع.

 

وتابع: أرى أن الوقت قد حان لكى نضغط بشكل حقيقى، من أجل الزملاء، واى تحرك مهما كانت درجته فهو مهم . كان نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة، ذكر في تصريحات سابق لمصر العربية، أن النقابة ستدعم عادل صبري بكافة السبل القانونية لحين خروجه لأسرته.

 

كان اجتماع مجلس نقابة الصحفيين قد شهد  حالة من الشد والجذب، منتصف الأسبوع الماضى، بعدما طالبت مجموعة من خمسة أعضاء ممثلة فى (محمود كامل، عمرو بدر، جمال عبد الرحيم، محمد خراجه ومحمد سعد عبد الحفيظ)، بضرورة خروج النقابة بموقف واضح وقوى تجاه ما يحدث ضد الصحافة والصحفيين والتى كان آخرها القبض على رئيس تحرير موقع مصر العربية، لكنهم رأوا أن بيان النقابة جاء مخيباً لآمالهم، فأصدروا بياناً خاطبوا خلاله الجمعية العمومية.

 

تعود بداية الأحداث حينما فرض المجلس الأعلى للإعلام غرامة على مصر العربية والمصري اليوم بعد نشرهما موضوعات تتعلق بالحشد الانتخابي. ورغم ترجمة الأولي التقرير عن صحيفة أجنبية عالمية وهي النيويورك تايمز، ونسبته لمصدره إلا أن هذا لم يمنع عنها غرامة ال50ألف.

 

وفوجئ العاملون بمصر العربية بمداهمة قوات الأمن مقر عملهم، بعد تعريف أنفسهم أنهم من مباحث المصنفات، وترك المحررون أجهزتهم بعدما طلب رجال الأمن منهم ذلك لفحصها، وبعد التأكد من سلامة البرامج المدرجة بها. ذكرالمداهمون سببا آخر للحضور وهو تحصيل غرامة ال 50 ألف، ثم كان القرار الثالث تشميع الموقع، واقتياد رئيس التحرير عادل صبري لقسم الدقي بتهمة عدم وجود ترخيص، وبعد تقديم كافة السندات التي تفيد قانونية الأوراق، فوجئ صبري بحزمة جديدة تماما من الاتهامات، وقررت النيابة حجزه 15 يوما على ذمة التحقيق.

اعلان


اعلان