بعد تهديدات ترامب

غضب بالبرلمان بسبب مواقف الدول العربية حيال الأزمة السورية

كتب: محمود عبد القادر

فى: الحياة السياسية

17:41 11 أبريل 2018

رأى نواب البرلمان أن التهديدات التى أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا، تجاه سوريا بشأن ضربها ستنفذ، لأن العادة جرت أنه إذا هددت أمريكا نفذت، منتقدين موقف الدول العربية حيال الأزمة.


النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، قال إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تقوم بتوجيه ضربة قوية لسوريا ولكنها ستوجه لها ضربات متباعدة ، خوفاً  من الغضب الروسي الإيراني .


وأكد الخولي فى تعقيبه على تلك الأزمة قائلاً:  سوريا أصبحت ملعب كبير لأجهزة الاستخبارات العالمية  التى استغلت حالة الفوضى الموجودة بها، لافتًا إلى أن أمريكا عندما رأت تراجع قوة الجماعات الإرهابية فى سوريا، أعلنت عن تدخلها لتقديم دعم على الأرض لبعض الجماعات المسلحة .


وانتقد الخولى غياب أى دور ملحوظ للدول العربية فى الأزمة الحالية، واصفًا الأوضاع الحالية بسوريا بالعاصفة القوية التى تهدد المنطقة.

 

على جانب آخر؛  قال اللواء يحى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن التهديدات الأمريكية بضرب سوريا سيتم تنفيذها، لاسيما أن العادة جرت على إنه إذا هددت أمريكا نفذت .

 

وأضاف: الضربة الأمريكية المحتملة لسوريا ستشعل المنطقة، لاسيما إنها ستؤدى إلى انقسام شديد بين المؤيدين لأمريكا والمؤيدين لروسيا، وهو الأمر الذى سيضع المنطقة كلها فى عواقب وخيمة ، مطالبًا الولايات المتحدة بضروة إعمال صوت العقل وعدم اللجوء لإستعراض القوة، على حساب الشعب السورى.


وأوضح أنه على الأمم المتحدة، أن تتخذ موقف  قوى تجاه تلك التهديدات، وسرعة العمل على مخاطبة الجانب الأمريكى نوع من التصعيد الغير مبرر لضرب سوريا، لافتا إلى أن الولايات المتحدة الامريكية لا تملك دليلاً واحداً،  على إمتلاك سوريا لسلاح كيماوى.


و قال كمال أحمد، عضو مجلس النواب، إن تهديدات الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بضرب سوريا بدعوى إمتلاكها سلاح كيماوى، يؤكد تناقض الموقف الأمريكى الذى دعا من قبل لإعمار سوريا ثم يعود ليدق طبول الحرب حولها.

 

وأكد فى تعقيبه على الأزمة، بأن تهديدات ترامب هى ذاتها التى أطلقها بوش الأبن من قبل بشأن العراق،  ومن بعدها دخلت العراق فى دوامة الحروب والصراعات الأهلية،  لافتًا إلى أن أمريكا عندما وجدت الأوضاع تتحسن فى سوريا أزعجها ذلك كثيرا ، لاسيما أن هدفها الأساسى هو تأمين الحدود الأسرائيلية من خلال إشعال الفتن فى البلاد المحيطة بها للحفاظ على الدولة الصهيوينة .


وانتقد عضو مجلس النواب موقف الدول العربية،  متهمًا إياها بأنها المسئول الأول عن الأزمات التى تواجه المنطقة بسبب خلافاتهم المستمرة وتغييرهم للعدو الأستيراتيجى الذين يحاربونه.

 

 كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أنه سيشن هجومًا بالصواريخ على سوريا، وطلب من روسيا الاستعداد لأن الصواريخ قادمة إليهم.


وقال ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر: "تعهدت روسيا باسقاط أي وكل قذيفة يتم اطلاقها على سوريا. لذلك عليها الاستعداد".

اعلان


اعلان