الاستقالات تضرب «الحركة الوطنية» ..هل اقترب شفيق من الترشح للرئاسة؟

كتب: عمرو عبد الله

فى: الحياة السياسية

20:00 20 نوفمبر 2017

يعيش حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه الفريق أحمد  شفيق حالة من الاضطراب التي فجرتها الانتخابات  الرئاسية المقرر لها  2018 القادم ، خاصة بعدما اعلن  عدد من قيادات  الحزب استقالتهم  من مناصبهم على ضوء الجدل الدائر والخاص بإمكانية ترشح شفيق للرئاسة .   

 

وأعلن اليوم محمد إبراهيم الحلو، أمين الحزب بالإسكندرية، استقالته ؛ نتيجة لما وصفه بـ"السياسات المتخبطة لقياداته في الفترة الأخيرة ".

 

 

وقال الحلو، في بيان له اليوم الإثنين، إن استقالته جاءت نتيجة لإعلاء قيادات الحزب لمصالحهم الشخصية على الصالح العام، مشيرا إلى رفضه هذا الأمر ؛ لأنه يتنافى مع مبادئ العمل الحزبي والسياسي، بجانب أن هدفه الحفاظ على الوطن.

 

 

وتُعد استقالة " الحلو" هي الثانية داخل حزب الحركة الوطنية بين  قيادات  الصف الأول  ، خلال أيام بعد استقالة أسامة الشاهد أمين الحزب بمحافظة الجيزة، وتتزامن مع إعلان الحزب عقده لمؤتمر صحفي في 23 ديسمبر القادم لإعلان الموقف النهائي لشفيق بشأن ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة .

 

 

مصادر داخل " الحركة الوطنية" أكدت أن استقالة " الشاهد" لاعلاقة لها بالانتخابات الرئاسية المقبلة، لكنه غير راضي عن أداء الحزب خلال الفترة الأخيرة، ومحاولات الانفراد بالقرار داخله من قبل نائب رئيس الحزب اللواء رؤف السيد.

 

 

وأضافت المصادر، لـ" مصر العربية"، ، أن هناك أزمة بالفعل داخل الحزب؛ لرفض العديد من رؤساء الأمانات بالمحافظات والأعضاء؛ لترشح الفريق شفيق في الانتخابات المقبلة، ورغبتهم في تأييد الرئيس عبد الفتاحالسيسي، مرجحة استمرار الاستقالات حال أعلن  شفيق الترشح .  

 

 

من  جانبه قال أسامة الشاهد، أمين الحزب المستقيل بالجيزة، إنه لا داعي لتضخيم أمر استقالته من الحزب؛ لأن الموضوع بسيط، وليس له علاقة بوجود خلافات أو صراعات كما يحاول البعض تصوير الأمر.

 

 

وأضاف لـ" مصر العربية" ، أنه بعيدا عن محاولات البعض لإثارة البلبلة وصناعة مانشيتات رنانة، فاستقالته من الحزب رغبة منه في التفرغ لحياته الخاصة وقضاء أكبر وقت مع أسرته، بجانب الاهتمام أكثر بأعماله.

 

 

وتواصلت " مصر العربية " مع محمد إبراهيم الحلو، أمين حزب الحركة الوطنية بالإسكندرية، لبيان أسباب استقالته، فأوضح أنه لا يوجد أسباب من التي ذكرها في البيان الذي اصدره، مؤكدا أنه نهائية ولا رجعة فيها.

 

 

وأضاف، أنه تعود على العمل السياسي من أجل الصالح العام، لكن عندما تحكمت المصالح الشخصية في الأمر، قرر الانسحاب ، رافضا التعليق على إمكانية ترشح الفريق " شفيق" للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

 

ومن جانبه قال اللواء رؤف السيد، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، إنه لا يوجد استقالات داخل الحزب، فالشاهد يريد الاستراحة من العمل السياسي والتفرغ لأسرته، أما " محمد إبراهيم الحلو" فالأسباب التي ذكرها في بيانه غريبة جدا، مشيرا إلى أنهم سيصدروا بيانا للرد عليه حتى يعرف حجمه الطبيعي؛ لأنهم يتهمهم بأشياء لاعلاقة لهم بها .

 

 

واضاف السيد، لـ" مصر العربية "، أنه إذا كان لديه إثبات على ما قال فليُقدمه، لافتا إلى أنه لم يستطع اختيار الكلام الذي يقوله، واستقالته لم تصل لنا، وإّذا أرسلها بهذا الشكل سنلجأ للقضاء للحصول على حقنا.

اعلان


اعلان