ننشر أسعار شرائح الكهرباء الجديدة.. وخبراء يحذرون من غضب شعبي

كتب: أحمد الشاعر

فى: أخبار مصر

14:00 12 يونيو 2018

أقرت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، في حكومة تسيير الأعمال برئاسية المهندس شريف إسماعيل، اليوم الثلاثاء زيادة جديدة في شرائح استهلاك الكهرباء المنزلية.

 

قال الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إن نسبة الزيادة الجديدة في أسعار شرائح الكهرباء ستبلغ 26%، خاصة أن تكلفة سعر الكيلو وات جنيه و4 قروش، مضيفا أنه لو تركنا الأسعار الحالية كما هي لبلغ الدعم 69 مليار جنيه.

 

وحصلت «مصر العربية» على التعريفات الجديدة على شرائح الكهرباء، بعد أن أعلنها الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، بمقر الوزارة.

 

 

ويعيش غالبية المصريين هذه الأيام في أجواء قلق وتخوف من المستقبل، خاصة بعد انتشار شائعات برفع أسعار الوقود، خوفًا من غلاء أسعار الخضراوات والسلع الأساسية، الناتجة عن ارتفاع تكلفة النقل.

 

تداعيات سلبية

 

ويرى المحلل الاقتصادي نعمان خالد، أن زيادة أسعار الكهرباء ستؤدي إلى تداعيات اقتصادية واجتماعية سلبية.

 

وأضاف خالد، فى تصريحات صحفية، أن  فواتير الكهرباء يتحملها المواطن المصري مرتين، الأولى الزيادة المباشرة عليه في المنزل، والثانية تحمله كلفة زيادة أسعار السلع والمنتجات التي يقرها التجار بالتزامن مع زيادة أسعار الكهرباء الجديدة.

 

وحذر أحمد دراج أستاذ العلوم السياسية من أن الشعب يبدو حاليا في حالة من الهدوء ولكن يسكنه الغضب الذي يسبق العاصفة، وسيأتي يوم ينفجر فيه الشعب وحينها لا أحد يعلم كيف سيخرج وماذا سيترتب على انفجاره.

 

وشهدت مصر ارتفاع معدل التضخم السنوي في أسعار المستهلكين إلى 16.4% خلال أغسطس الماضي، وهو الأعلى في غضون ثمانية أعوام.

 

الحكومة تعتبر أن موافقة الصندوق على القرض بمثابة شهادة ثقة للاقتصاد وتصنيفه الائتماني، وأنه يسير على الطريق الصحيح نحو التعافي من الاضطرابات التي ألمت به خلال السنوات الست الماضية.

 

ورأى استاذ الاقتصاد شريف الدمرداش، أن القرارات الاقتصادية الأخيرة، "ستتسبب في موجة تضخم تتضرر منها الطبقة المتوسطة"، داعيا الحكومة إلى القيام بجهود استباقية لنزع فتيل التأثير الشديد عبر برامج حمائية وفرض رقابة صارمة للأسواق.

 

 

وفي وقت سابق، قال وزير الكهرباء محمد شاكر، إن الحكومة ستطبق زيادات جديدة على أسعار الكهرباء بعد يوليو 2018، حيث تعيد النظر في الأسعار مقارنة بأسعار النفط والأسواق العالمية.

 

وأضاف الوزير أن دعم الكهرباء وصل هذا العام إلى 52 مليار جنيه؛ ما يعني أن الدعم المقدم لشرائح الكهرباء غير قليل ويتناسب مع المرحلة التي تمر بها البلاد.

 

وطبقت مصر مؤخرا زيادة جديدة في أسعار الكهرباء، بنسب تراوحت بين 15 و 42% بالنسبة للاستهلاك المنزلي، ونسبة تراوحت بين 29 و46% بالنسبة للقطاع التجاري.

 

زيادة الكهرباء 2017

 

وكان المهندس محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، قد أعلن الخميس 6 يوليو 2017، زيادة أسعار جميع شرائح الاستهلاك بما فيها الشريحتان الأولى والثانية المخصصة لمحدودي الدخل.

 

وجاءت أسعار الشرائح طقبًا للانفوجراف التالي:

 

 

وتأتي خطة تخفيض الدعم التدريجي للمحروقات والكهرباء والمياه تنفيذا لشروط صندوق النقد الدولي التي وافقت عليها الحكومة المصرية مقابل موافقة الصندوق على منحها قرضا بـ 12 مليار دولار، تُدفع على دفعات، بعد تقييم هذا البرنامج.

 

وكانت الحكومة قد رفعت أسعار المياه وخدمة الصرف الصحي بنسبة وصلت في بعض الشرائح إلى 50 %  في أغسطس 2017، ومن المنتظر أن ترتفع أسعار المحروقات والكهرباء بداية من شهر يوليو المقبل.

 

وفي شهر مايو الماضي قررت الحكومة أيضا رفع أسعار سعر تذكرة المترو بنسب كبيرة صاحبها انتقادات شعبية واسعة، بعد أن وصل سعر التذكرة لأكثر من 16 محطة 7 جنيهات، وأقل من 16 محطة 5 جنيهات، و3 جنيهات لـ 9 محطات.

 

وتسعى مصر إلى تطبيق إصلاحات مثل تدشين نظام للبطاقات الذكية لمراقبة الاستهلاك في محطات الوقود وتوزيع اسطوانات غاز الطهي من خلال بطاقات التموين، التي تحصل بموجبها الأسر على سلع بأسعار مدعمة، لكن هذه الإجراءات لم تطبق فعليا بشكل كامل حتى الآن.

اعلان


اعلان