الدعاية الانتخابية| مؤتمرات حاشدة للسيسي.. و«موسى» صفر

كتب: أحمد الشاعر - ولاء وحيد

فى: أخبار مصر

11:14 24 فبراير 2018

انطلقت اليوم السبت، فترة الدعاية الانتخابية لمرشحي رئاسة الجمهورية 2018، ولمدة 28 يومًا، بحسب ما أعلنته الهيئة الوطنية للانتخابات الرئاسية، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم.

 

وحددت الهيئة ضوابط الدعاية الانتخابية، حيث حظرت التعرض لحرمة الحياة الخاصة لأىٍّ من المرشحين، تهديد الوحدة الوطنية، استخدام الشعارات الدينية، أو التي تدعو للتمييز بين المواطنين، استخدام العنف أو التهديد باستخدامه، تقديم هدايا أو تبرعات أو مساعدات نقدية أو عينية أو غير ذلك من المنافع أو الوعد بها، سواء كان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

 

 

وتحظر الهيئة على المرشحين استخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل والانتقال المملوكة للدولة أو لشركات القطاع العام أو لقطاع الأعمال العام ودور الجمعيات والمؤسسات الأهلية في الدعاية بأي شكل من الأشكال.

 

وكذلك استخدام المصالح الحكومية والمرافق العامة ودور العبادة والمدارس والجامعات وغيرها من مؤسسات التعليم العامة والخاصة ومقار الجمعيات والمؤسسات الأهلية فى الدعاية الانتخابية، وإنفاق المال العام وأموال شركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام والجمعيات والمؤسسات الأهلية في أغراض الدعاية، أو الكتابة بأي وسيلة على جدران المبانى الحكومية أو الخاصة.

 

 

يمنع شاغلي المناصب السياسية وشاغلي وظائف الإدارة العليا في الدولة من الاشتراك بأي صورة من الصور في الدعاية الانتخابية، بقصد التأثير الإيجابي أو السلبي، على نتيجة الانتخابات أو على نحو يُخل بتكافؤ الفرص بين المترشحين.

 

وفي سياق وثيق الصلة، أعلنت محافظات قناة السويس الثلاثة رفع درجة الاستعدادات القصوى للتجهيز للإنتخابات الرئاسية وشكل محافظو الإسماعيلية والسويس وبورسعيد لجان برئاستهم وغرف عمليات مركزية  لمتابعة  تجهيز وتحديد المقار الإنتخابية وتحديث قاعدة بيانات الناخبين .

 

 

وشهدت محافظات القناة مؤتمرات جماهيرية وحملات ترويجية لحشد المواطنين للمشاركة في الإنتخابات الرئاسية المقرر عقدها في مارس المقبل .

 

ففي السويس أعلن اللواء أحمد حامد محافظ السويس افتتاح مكتب خاص بمدينة العين السخنة لتسجيل أسماء العمال الوافدين بشركات ومصانع شمال خليج السويس، تيسيرًا عليهم وحافظًا على حقهم في التصويت.وعقد حامد خلال الأيام الماضية عدة لقاءات مع ممثلي الجهات الأمنية والرقابية والقضائية، لبحث الاستعداد المبكر للانتخابات المقرر إجراؤها مارس المقبل.

 

وفي الإسماعيلية عقد  اللواء ياسين طاهر محافظ الاسماعيلية  اجتماعًا مع الجهات المعنية بالعملية الإنتخابية والمديريات الخدمية لبحث التجهيزات شبه النهائية للمقار الإنتخابية وخطط التأمين للجان والمقار الإنتخابية وسبل دعم العملية الإنتخابية.

 

 

وطالب طاهر خلال إجتماعه بيذل أقصى الجهود لتحقيق أعلى نسب المشاركة فى الانتخابات الرئاسية المرتقبة لاختيار رئيس  الجمهورية .

 

ونظمت حملة معاك هنبنيها الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية مؤتمرين جماهيريين أحدهما بمدينة الإسماعيلية والأخر بمدينة أبوصوير حضره القيادات التنفيذية وأعضاء مجلس النواب والأجهزة الامنية وطالبوا فيه بأهمية المشاركة في العملية الإنتخابية ودعم السيسي في معركته الإنتخابية على حد تعبيرهم .

 

 

وفي بورسعيد عقد اللواء عادل الغضبان اجتماعًا مع المجلس القومي للمرأة وطالب القيادات النسائية بسرعة التوجه لتوعية السيدات ودعوتهم للمشاركة في العملية الانتخابية ونظم إئتلاف مصر عدد من المؤتمرات الجماهيرية بالمناطق الشعبية حضرها أعضاء بمجلس النواب وقيادات تنفيذية للتكيد على دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لتولى رئاسة الجمهورية لفترة رئاسية ثانية في الإنتخابات المقرر عقدها في مارس المقبل.

 

وقبلت الهيئة الوطنية للانتخابات أوراق مرشحين اثنين فقط، هما الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، والمهندس موسى مصطفى موسى، مرشح الانتخابات عن حزب الغد.

 

ولم تشهد أي من المحافظات أو المدن أي مؤتمرات جماهيرية لدعم «موسى مصطفى موسى» حتى الآن، فيما أعلن حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب الفلاحين - المؤيد لـ «موسى» - ، أن حملته الانتخابية ستواجه أزمة في عقد مؤتمرات شعبية حاشدة.

 

وكانت القبائل العربية بالتعاون مع الفلاحين على مستوى الجمهورية، قد أعلنوا تأييدهم لـ «موسى»، مؤكدين أنهم سيعقدون 4 مؤتمرات حاشدة في 25 محافظة، مطلع مارس المقبل، إلا أنهم سرعان ما أعلنوا إلغاء عدد من هذه المؤتمرات.

 

غير أن نقيب الفلاحين قال في تصريحات صحفية إن حملة موسى تواجه أزمة مالية، في تكلفة المؤتمرات وأن ذلك أحد الأسباب، مشيرًا إلى أن هناك حالة من الانقسام في صفوف الفلاحين بين تأييد السيسي أو موسى، لذا لا يمكن لنقيب الفلاحين بصفته دعم «موسى» بحسب تعبيره.

 

وأكد رجب هلال حميدة، أمين عام السياسات بالقبائل العربية، أن المؤتمرات الشعبية لموسى مصطفى تقتصر على القاهرة، وربما الإسكندرية، في محاولة من المرشح الرئاسي لضغط المصروفات ورغبته في عدم تحميل قيادات القبائل العربية أي تكاليف.

 

وقال سمير عبدالعظيم، المستشار القانوني لحملة موسى، إن بدء الدعاية الانتخابية في الساعات الأولى من السبت المقبل.

 

وأوضح عبدالعظيم، في تصريحات صحفية، أن تحمل موسى مصطفى لكامل تكاليف الحملة الانتخابية جعلهم يعيدون ترتيب خطتهم للدعاية، موضحًا أنهم رصدوا 15 مليون جنيه للدعاية.

 

وشدد المستشار القانوني للحملة، على مراعاة الجدول الزمني المعلن من جانب الهيئة الوطنية للانتخابات، والذي حدد 24 فبراير موعدًا لبداية الدعاية الانتخابية.

 

 

اعلان


اعلان