هكذا تعاملت الحكومة مع حادث قطاري الإسكندرية

كتب: مصطفى سعداوي - عبدالله هشام

فى: أخبار مصر

21:20 11 أغسطس 2017

في مشهد اعتاد المصريون على رؤيته من حين لأخر، بفاجعة تزلزل منازل وقلوب أهالي مئات الضحايا، تعود من جديد كارثة حوادث القطارات بتصادم قطارين بمنطقة خورشيد، بالإسكندرية، لتحصد عشرات القتلى ومئات المصابين.

 

ففي العديد من الحوادث التي شهدتها قضبان السكك الحديدية عبر السنوات الماضية، يأتي رد الحكومة مخيبًا لأمال أهالي الضحايا، حيث تنوعت مابين صرف تعويضات رمزية للمصابين ولأهالي المتوفين، وبين التصريحات بالأمر بالتحقيق للوقف على أسباب الحادث، فبماذا ردت الحكومة بعد وقوع حادث قطاري الإسكندرية؟.

 

الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد لأهالي الضحايا عبر بيان لرئاسة الجمهورية، أن الدولة ستسخر كل امكاناتها لتوفير الرعاية الكاملة لهم وللمصابين، مشيرًا إلى تكليفه للحكومة بتشكيل فرق عمل للتحقيق فى ملابسات الحادث والتعرف على أسبابه، ومحاسبة المسؤولين عنه.

 

فيما أمر النائب العام المستشار نبيل صادق  بالتحفظ على الصندوقين الأسودين الموجودين بالقطارين المتصادمين مع تشكيل لجنة فنية من الخبراء المختصيين لفحص السيمافورات و أبراج المراقبة الكائنة بمنطقة الحادث، فضلًا عن أمره باستدعاء مسؤولى هيئة السكك الحديدية لسؤالهم فى الواقعة.
 

وكلف المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، كلا من وزارة البترول وشركة المقاولون العرب بتوفير أوناش للتعامل مع تداعيات الحادث وسرعة رفع العربات من على القضبان.

 

وأشار رئيس الوزراء إلى استمرار عمل غرفة العمليات المركزية التابعة لمركز المعلومات، للتعامل السريع مع تداعيات حادث قطاري خورشيد.

 

وزير النقل المهندس هشام عرفات، قال إن الأسباب الحقيقية وراء حادث قطار الإسكندرية هو منظومة الإشارات التى لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، والتى قد تتفادى أي خطأ بشرى أو آلى.


ويرجح وزير النقل أن الأسباب الحقيقية وراء حادث تصادم القطارين بالإسكندرية، هي نظومة الإشارات والتى بدات الوزارة في تطويرها، ولم يتم الانتهاء منها حتى الآن، لتتفادى أي خطأ بشرى أو آلى بعد ذلك.

 

وبحسب مصادر مطلعة داخل الوزارة، أكدت أن وزير النقل يتجه لإقالة اللواء مدحت شوشة رئيس هيئة السكة الحديد من منصبه بسبب الحادث وسوء مستوى الخدمة بالسكة الحديد خلال الفترة الماضية وتكرار أعطال القطارات وتأخيراتها بالساعات.

 

من جهتها أكدت وزارة التضامن الاجتماعي، على لسان الوزيرة الدكتور غادة والي، أن الوزارة جاهزة لتوفير كل وسائل الدعم والمساندة بمجرد حصر أعداد الضحايا والمصابين في الحادث، وصرف التعويضات التي تمثلت في 50 ألف جنيه لأهالي المتوفي، بعد إعلان وزارة الصحة وهيئة السكة الحديد الحصيلة النهائية للمتوفين والمصابين.

 

وأكتفى الدكتور محمد سلطان محافظة الإسكندرية بتحميل العامل المختص بالإشارة في محطة السكة الحديد بمنطقة خورشيد، مسؤولية الحادث، نتيجة اصدار إشارة خاطئة من سيمافور، ما أسفر عن سير القطار المتحرك على نفس قضبان "المتوقف".

 

وشهدت محافظة الإسكندرية، عصر اليوم الجمعة، حادث اصطدام قطار رقم  13 اكسبريس القاهرة - الإسكندرية 44 حالة وإصابة 123 بحسب إحصائيات وزارة الصحة حتى الأن.


 


 

 


 

 

 

اعلان


 

اعلان